الهلال يعايد جماهيره .. قبل العيد

ضرب الأهلي برباعية ووضع قدمه الأولى في ربع نهائي دوري أبطال آسيا

الهلال يعايد جماهيره .. قبل العيد

الثلاثاء ٠٦ / ٠٨ / ٢٠١٩
قاد الفرنسي بافيتيمبي غوميز فريقه الهلال لفوز مثير على مضيفه الأهلي عندما حول تأخره في مناسبتين إلى فوز (4-2) في المباراة التي جمعتهما مساء أمس على ستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ضمن منافسات ذهاب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال آسيا.

تقدم الأهلي مرتين بواسطة السوري عمر السومة (6) والكاب فيردي دجانيني تفاريس (39)، ولكن الهلال سجل رباعية حملت تواقيع بافيتيمبي غوميز (16 و48 و65) وعبدالله الحافظ (81).


وبهذا الفوز الكبير بات تأهل الهلال مسألة وقت بعدما وضع قدمه الأولى في الدور ربع النهائي للبطولة قبل مباراة العودة التي ستقام يوم الثلاثاء 13 أغسطس في الرياض.

ورغم البداية الحذرة إلا أن الأهلي افتتح التسجيل في وقت مبكر عندما توغل عبدالفتاح عسيري بكرة داخل منطقة الجزاء قبل أن يلعبها للسوري عمر السومة الذي عالجها قوية على يمين عبدالله المعيوف (6)، وبعد هذا الهدف اندفع الهلال للهجوم ونجح الهلال في تعديل النتيجة إثر كرة عرضية لعبها الفرنسي بافيتيمبي غوميز (16)، ومن هجمة مرتدة انطلق الكاب فيردي دجانيني تفاريس بكرة من منتصف الملعب ولعبها أرضيها قوية على يسار عبدالله المعيوف (39). ومع انطلاقة الشوط الثاني أضاع الأهلي هدفاً محققاً عندما لعب عبدالفتاح عسيري كرة لزميله دجانيني تفاريس ولكن كرة الأخير مرت من أمام المرمى (46)، ولكن رد الهلال كان قاسياً عندما فشل محمد العويس في إبعاد كرة الإيطالي جيوفينكو لتجد بافتيمبي غوميز الذي صوبها قوية داخل المرمى (48)، ولاحت فرصة للهلال لإضافة هدف ثالث ولكن كرة سالم الدوسري اعتلت العارضة (52)، أتبعه جيوفينكو بكرة مماثلة ولكنها اعتلت العارضة بقليل (55)، ومن كرة عرضية كاد الأهلي أن يسجل هدفاً ثالثاً لولا تدخل الدفاع الذي حول رأسية عمر السومة للركنية (63)ـ قبل أن تتحول الهجمة للهلال ويخطف بافيتيمبي غومير الكرة من أمام البديل يزيد البكر ويلعبها على يمين محمد العويس (65)، وكاد عبدالله عطيف أن يسجل هدفاً رابعاً ولكن كرته مرت من أمام المرمى (71)، ومن هجمة نفذت من الركنية فشل مدافع الأهلي في إبعادها لتجد عبدالله الحافظ الذي لعبها قوية على يسار محمد العويس (81)، وفسخ محمد العويس هدفاً محققاً عندما تصدى لكرة محمد الشلهوب بقبضته قبل أن يشتتها الدفاع عن منطقة الخطر (89).
المزيد من المقالات