10 ألعاب ضرورية لـ«أطفال التوحد»

10 ألعاب ضرورية لـ«أطفال التوحد»

الثلاثاء ٦ / ٠٨ / ٢٠١٩
أكدت أخصائي السلوكيات د.شيماء قهوجي أنه من الأهمية توفير ألعاب لأطفال التوحد الذين يعانون من اضطراب «التكامل الحسي»، والذي عرفته بأنه حالة يعاني منها الطفل من تلقي المعلومات الحسية والاستجابة لها بشكل صحيح مثل المشاهدة والسمع والشم والتذوق واللمس. وأوضحت «قهوجي» أن الألعاب «fidget toys» تساعد أطفال التوحد على جعل أيديهم مشغولة باستمرار، حت يستطيع التركيز بأمر آخر مثل الاستماع للمعلم والمعلمة أثناء الدرس، ونصحت أيضا باستخدام ألعاب «Sensory bottles» لسهولة صنعها في المنزل، إضافة إلى لعبة «النُطيطة»، والصلصال، والسلايم، والأرجوحة، والمخدات المحشية رمل، والكراسي الهزازة أو الدوارة، إضافة إلى لعبة «Punching» والتي تأتي غالبا من البالون البلاستيكي ويستطيع الطفل ضربها، ولعبة «العربة» التي يمكنه سحبها أو دفعها والتي تكون مفيدة لبعض الأطفال. وقالت: إن «الكرات الكبيرة» لها أهمية بالغة في راحة الطفل ويمكنه «هز نفسه» عليها، أو حضنها، أو تمريرها على جسمه، إضافة إلى لعبة «Hammock» وهي عبارة عن أرجوحة من القماش يمكن لطفل التوحد أن يتمدد عليها، مشيرة إلى وجود بعض «العضاضات» التي تتوافر في الصيدليات وتساعد الأطفال الذين يعانون من بعض المشاكل الحسية.