هادي: ننسق مع واشنطن لمواجهة الأطماع الإيرانية في اليمن

هادي: ننسق مع واشنطن لمواجهة الأطماع الإيرانية في اليمن

ثمن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، أمس الثلاثاء، دعم وجهود الولايات المتحدة لليمن ومسارات السلام، كاشفا أن هناك تعاونا وتنسيقا بين بلاده وأمريكا في مختلف المجالات، من بينها محاربة الإرهاب ومواجهة التدخلات الإيرانية وأطماعها في اليمن وزعزعتها لأمن واستقرار المنطقة والعالم.

ولفت هادي، خلال استقباله السفير الأمريكي لدى اليمن كريستوفر هنزل، إلى تحذيره من تداعيات التدخل الإيراني باكرا، وفق ما نقلته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ).

من جانبه، أكد سفير الولايات المتحدة دعم بلاده لليمن وحكومتها الشرعية ووحدتها وأمنها واستقرارها.

» محاولة إيرانية

وفي السياق، أكد رئيس الوزراء اليمني الدكتور معين عبدالملك أن التصعيد الأخير من قبل المتمردين الحوثيين بإيعاز من مموليهم في طهران، بقدر ما هو مؤشر واضح على الهروب من استحقاقات السلام، فإنهُ محاولة إيرانية بائسة لمواجهة عزلتها الدولية بتحريك أدواتها الإرهابية في المنطقة، وإيهام المجتمع الدولي بقدرتها على التأثير والتهديد للمصالح الحيوية في المنطقة والعالم.

وجدد رئيس الوزراء اليمني خلال لقائهِ سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى اليمن كريستوفر هنزل، التزام الحكومة اليمنية مع الأشقاء في تحالف دعم الشرعية باستكمال معركة اليمنيين الأهم في القضاء على مشروع إيران، مشيرا إلى أن أي إثارة لمشاكل أو خلافات أخرى سيتم تجاوزها بشكل عاجل وسريع، لأن المصلحة المشتركة داخليا وخارجيا هي لوحدة الصف الوطني اليمني في مواجهة العدو المشترك.

» جرائم متزامنة

وأشار د. معين عبدالملك إلى أن الأحداث الأخيرة في عدن التي نفذتها الميليشيات في استغلال الجرائم الإرهابية التي ترتكبها في شق الصف الوطني وتمزيق النسيج الاجتماعي عقب جرائمها الإرهابية المتزامنة مع تنظيم داعش كشفت هذه الأجندة، لكن الجميع بات يدركها وحتما ستفشل فالعدو معروف وغايته واضحة.

وأوضح أن الحكومة اليمنية وبالتنسيق مع قيادات تحالف دعم الشرعية، تعمل على احتواء وإيقاف هذه الانتهاكات واستعادة الأمن والاستقرار في العاصمة المؤقتة عدن.

من جهته جدد السفير الأمريكي إدانة بلاده للأعمال الإرهابية التي حدثت مؤخرا في عدن واستنكارها للتصرفات الحوثية وعمليات التصعيد التي تمارسها الميليشيا، مؤكدا التزام بلاده باستمرار دعم الشرعية اليمنية وبما يحقق آمال وتطلعات الشعب اليمني في الاستقرار والسلام.

» خروقات الحوثي

إلى ذلك، تواصل ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، تكثيف خروقاتها للهدنة والمساعي الأممية، بتصعيدها القتالي في محافظة الحديدة غرب اليمن.