عاجل

الأستثمار السعودي .. يحط رحاله في أوروبا

الأستثمار السعودي .. يحط رحاله في أوروبا

الأربعاء ٧ / ٠٨ / ٢٠١٩
* التجربتان ستفتحان أبوابا كانت مغلقة نحو أهمية ضخ الأموال باتت خطوة شراء نادي ألميريا الإسباني من قبل رئيس هيئة الترفية تركي آل الشيخ ثاني التجارب السعودية الحقيقية للاستثمار الرياضي في أندية أوروبا لكرة القدم، بعد استثمار صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن مساعد في نادي شيفيلد يونايتد الإنجليزي والتي آتت أكلها بعد نصف عقد من الاستثمار صنع فيها سمو الأمير تجربة فريدة لناد كان على شفا حفرة الإفلاس والمنافسة على البقاء في الدرجات المتأخرة من المسابقات الإنجليزية، إلى ناد باتت أوضاعه المالية مستقرة ورائعة من الناحية الفنية تمثلت في صعوده لمنافسات الدوري الأقوى على مستوى العالم «البريميرليج». وستكون لنجاح التجربتين السعوديتين بلا شك في الصفقة «التجارية - الرياضية» مكاسب حقيقية ستعكس مدى تميز العقول الاستثمارية السعودية في المجال الرياضي. » فتح باب الاستثمار وبغض النظر عن الاستثمار الآسيوي الذي اتجه نحو الغرب في عالم كرة القدم، ودخول رجال الأعمال الصينيين والأندونوسيين والكوريين نحو شراء عدد من الأندية الأوروبية، ناهيك عن استثمار رجال الأعمال الإماراتيين في عدد من الأندية الأوروبية، وتوسيع دائرة التملك لتصل إلى الأمريكيتين ووسط آسيا، إلا أن لخطوة معالي المستشار تركي آل الشيخ في الاستثمار في نادي ألميريا ستفتح أبوابا كانت مغلقة نحو أهمية ضخ الأموال الاستثمارية في عالم كرة القدم بشكل خاص والرياضة بشكل عام، مما سيحرك المياه الراكدة في تخوف البعض من فكرة الخصخصة في كرة القدم السعودية على النطاق الضيق، وكذلك نحو تشكيل حقيبة مالية ضخمة لرجال الأعمال السعوديين نحو الاستثمار الرياضي في أندية أوروبا على نطاق أوسع. » نجاحات سابقة وآمال متطلعة ولم تكن خطوة شراء نادي ألميريا الإسباني مفاجأة للمهتمين بالشأن الرياضي في المملكة ومحيطها، خاصة أن المستشار تركي آل الشيخ يقف على أرضية صلبة تمثلت في نجاحات غير مسبوقة شهدها الوسط الرياضي السعودي على كافة الأصعدة، مما جعل مخزون الإرث الرياضي لديه بنظرة بانورامية رباعية الأبعاد، إذا ما جعلنا «الرؤية الاستثمارية - الرؤية الرياضية - الرؤية الاجتماعية - الرؤية الاقتصادية» الأبعاد الأربعة التي حولت بوصلة الاستثمار هذه المرة نحو بلاد الأندلس، فخلال تواجد المستشار بمنصب رئيس الهيئة العامة للرياضة، حققت المنافسات الكروية السعودية قفزة كبيرة لم يسبق لها مثيل، واضعة الدوري السعودي في موسم 2019 سادس دوري على مستوى العالم من حيث عملية الإنفاق، ناهيك عن القرارات الأخرى التي رسمت ملامح الكرة السعودية الجديدة، بالإضافة إلى استضافة العديد من المنافسات العالمية في مختلف الرياضات. وخلال ترؤسه للهيئة العامة للترفيه، أصبح الترفيه الذي كان ينظر إليه في المملكة على فعاليات تقام في فترة الصيف وبشكل خجول في طي النسيان، وباتت المهرجانات المصاحبة لأبرز الفعاليات العالمية تضرب بأطنابها كافة ربوع المملكة وعلى مدار العام، وهي دلالات تؤكد بأن شراء نادي الميريا ليس من باب البحث عن الشهرة، بل لأن الخطوة القادمة تطلبت فعلا ماضيا لمستقبل جديد نحو الاستثمار الرياضي. » تجربة «بيراميدز» خير برهان ولن يكون نادي الميريا الواقع في منطقة أندلوسيا ذا حراك صعب للمستشار تركي آل الشيخ، فالتجربة المصرية الاستثمارية الناجحة في نادي «بيراميدز» بالرغم من الحروب المعلنة عليه خلقت جوا استثماريا وحراكا رياضيا ناجحا لم يسبق لكرة القدم المصرية أن تراه منذ أكثر من 40 عاما، بعد أن زرع قطبا ثالثا لمنافسة القطبين الآخرين الأهلي والزمالك، وإنشاء قناة رياضية عالمية باسم النادي وتغيير البنية التحتية لمقر النادي، وضمان التأهل لأول مرة في إحدى المسابقات القارية الأفريقية، مع الأخذ في الحسبان أن هذا حدث كله في أقل من موسم رياضي واحد فقط !. » اليوم الأول.. وبصمة واضحة أما نادي ألميريا، فمن المؤكد أن خطوة الوصول للقمة الصعبة قد بدأت منذ نية شراء النادي، فالتعاقد مع صانع الإنجاز الأول والتاريخي لنادي التعاون البرتغالي بيدرو إيمانويل بعد ساعات من إتمام عملية شراء النادي للإشراف على الجهاز التدريبي لدلالة واضحة على أن القادم في محيط ملعب «مديترنيانو» سيكون مغايرا لجماهير النادي التي سبق وأن شاهدت عديد اللاعبين العالميين يرتدون قميص ناديهم، أبرزهم الإسباني ألفارو نيجريدو والبرازيلي دييجو ألفيس وفيليبي ميللو والإسباني فيدال نجم برشلونة السابق، بالإضافة إلى بطل كأس أمم أفريقيا في نسختها الأخيرة الجزائري سفيان فغولي وغيرهم. » تجربة «شيفيلد» الناجحة فقبل حوالي خمسة أعوام تقريبا، دخل صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن مساعد عالم الاستثمار الرياضي بشرائه لـ50% من أسهم نادي شيفيلد الذي كان قابعا في المراكز الأخيرة من دوري الدرجة الثانية الإنجليزي، ناهيك عن الديون التي أثقلت النادي ما جعل من النادي الذي يمتلك أقدم ملعب على مستوى العالم، وبطل الدوري الإنجليزي 1898، يعاني الأمرين، لكن العقلية الاحترافية المتميزة التي يمتلكها رئيس الهيئة العامة للرياضة سابقا ورئيس نادي الهلال جعلت من النقاد الإنجليزيين يصفون وصول شيفيلد إلى البريميرليج العام الحالي ضربا من الجنون، حيث قورنت النفقات المالية لتلك الأندية التي كانت تسعى للتأهل إلى البريميرليج مع شيفيلد المتأهل، ووجدوا أن عملية الإنفاق تتخطى ما تم صرفه مع فريق الحديد بأضعاف مضاعفة دون تحقيق الهدف المنشود. » توجه رأس المال للخارج ويبدو أن النجاح المنتظر لتجربة ألميريا الإسباني وما سبقه من نجاحات لنادي شيفيلد في إنجلترا ستشجع رجال الأعمال السعوديين نحو خوض تجربة الاستثمار في عالم الرياضة وتحديدا كرة القدم، فالأجواء الصحية والعقليات الاحترافية التي تدير اللعبة المالية قبل الرياضية بنجاح سيحرك خروج رأس المال لدى رجال الأعمال السعوديين نحو شراء أندية مشابهة، والتي سبق أن ظهر عدد منهم في الاستثمار بشكل جزئي أو صغير في عدد من أندية أوروبا، لكنه من المؤكد أن العقلية الاستثمارية السعودية في المجال الرياضي تسير بخطى متوازية نحو رؤية المملكة 2030، والتي ظهرت بوادرها في الدعم السخي واللا محدود من القيادة نحو النهوض بالرياضة السعودية عبر أنديتها على كافة الأصعدة. جرافيك شيفيلد يونايتد تأسس 22-3-1889 إنجازاته: الدوري الإنجليزي عام 1897 كأس الاتحاد الإنجليزي 4 مرات أعوام 1899 - 1902 - 1915 - 1925. ألميريا تأسس عام 26-7-1989 إنجازاته: نصف نهائي كأس ملك إسبانيا 2011