جماعة «الإخوان» تواصل جرائمها وتقتل الأبرياء في القاهرة

جماعة «الإخوان» تواصل جرائمها وتقتل الأبرياء في القاهرة

الثلاثاء ٦ / ٠٨ / ٢٠١٩
أكدت أجهزة الأمن المصرية، أمس، أن حركة «حسم» التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية، نفذت الهجوم الإرهابي فجر الإثنين، بسيارة محملة بمتفجرات استهدفت محيط معهد الأورام بالقاهرة؛ ما أسفر عن سقوط 20 قتيلا و30 مصابا.

وتوعد الرئيس عبدالفتاح السيسي بعد الحادث الإرهابي باجتثاث الإرهاب من جذوره.

» حركة «حسم»

وقالت وزارة الداخلية المصرية في بيان رسمي: في إطار فحص حادث الانفجار بمنطقة القصر العيني أمام معهد الأورام والذي أشار الفحص المبدئي إلى أنه نتيجة تصادم إحدى السيارات بثلاث سيارات أثناء محاولة سيرها عكس الاتجاه، فإن الأجهزة المعنية بعد إجراءات الفحص والتحري وجمع المعلومات، توصلت لتحديد السيارة المتسببة في الحادث وتحديد خط سيرها، وتبين إنها إحدى السيارات المبلغ عن سرقتها من محافظة المنوفية منذ بضعة أشهر.

وأضاف البيان: أشار الفحص الفني إلى أن السيارة كانت بداخلها كمية من المتفجرات أدى حدوث التصادم إلى انفجارها، وتشير التقديرات أيضا إلى أن السيارة كان يتم نقلها إلى أحد الأماكن لاستخدامها في تنفيذ إحدى العمليات الإرهابية.

وتوصلت التحريات المبدئية وجمع المعلومات وفقا للوزارة، إلى وقوف حركة حسم التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية وراء الإعداد والتجهيز لتلك السيارة، استعدادًا لتنفيذ إحدى العمليات الإرهابية بمعرفة أحد عناصرها، وجارٍ استكمال عمليات الفحص والتحري وجمع المعلومات وتحديد العناصر الإرهابية المتورطة في هذا التحرك واتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم.

» السيسي يؤكد

من جهته، قدم الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي خالص التعازي للشعب المصري ولأسر الضحايا، وكتب على صفحته الرسمية على «فيس بوك»: «أتقدم بخالص التعازي للشعب المصري ولأسر الشهداء الذين سقطوا نتيجة الحادث الإرهابي الجبان في محيط منطقة القصر العيني، كما أتمنى الشفاء العاجل للمصابين. وأؤكد على أن الدولة المصرية بكل مؤسساتها عازمة على مواجهة الإرهاب الغاشم واقتلاعه من جذوره متسلحة بقوة وإرادة شعبها العظيم». وكانت وزيرة الصحة والسكان د. هالة زايد، أعلنت ارتفاع عدد ضحايا حادث الانفجار إلى 20 حالة وفاة بينهم ٤ مجهولين وكيس أشلاء، إضافة إلى 47 مصابا. بدوره، قال القيادي الإخواني المنشق إبراهيم ربيع لـ«اليوم»: مصر في حالة حرب ضد جماعة الإخوان والتنظيمات الإرهابية، ولن تلين عزيمة المصريين في مواجهة هذه الجماعة وأعوانها من المتآمرين والذين يمولونها.

» ذراع إرهابية

وأكد ربيع: أن «حسم» هي إحدى أذرع التنظيم الإخواني وتنفذ عددا من الهجمات الإرهابية في مصر.

وأشار إلى أن مكان تنفيذ الهجوم في القاهرة له أكثر من دلالة، أهمها أن الإخوان يرسلون رسالة مغلوطة للعالم بعدم وجود الأمان في العاصمة المصرية، وهو ما يناقض الواقع بدليل نجاح مصر في تنظيم بطولة كأس الأمم الأفريقية الأخيرة في كرة القدم بدون أي حادث إرهابي، فضلا عن رغبة الإخوان في توجيه ضربة للنظام المصري بعد نجاح مؤتمر الشباب الذي أعلن فيه الرئيس السيسي إنجاز عدد من المشروعات العملاقة التي تدعم الاقتصاد المصري.

وأفاد بأن عناصر من «حسم» تتواصل مع قيادات إخوانية هاربة إلى قطر وتركيا وتتلقى منهم تمويلات مالية ضخمة في مقابل تنفيذ الهجمات الإرهابية.