عاشور: الصورة والرسومات تبقى في الذاكرة أكثر من المقالات

عاشور: الصورة والرسومات تبقى في الذاكرة أكثر من المقالات

الاثنين ٥ / ٠٨ / ٢٠١٩
كشف رسام الكاريكاتير ماهر عاشور، أن هذا النوع من الفنون عبارة عن عالم ممتع ولكنه في نفس الوقت صعب، وتكمن الصعوبة فيه بأن تكون للفنان بصمة حاضرة في ذهن المتلقي.

وقال لـ«اليوم»: إن رسم الكاريكاتير له تأثير كبير وعميق في قلب المتلقي، فهو مؤثر وحاضر ويتطلب من الرسام الاطلاع والبحث؛ ليكون رسمه متميزا وقويا ومؤثرا أقوى من الكتاب والمقال.

وقال: تجربتي مع فن الكاريكاتير جميلة في الغالب وإن كانت لا تخلو من بعض المرارة.. يوم حلو ويوم مر.. فهذا الفن عرفني إلى العالم.. وقربني إليهم كثيرا، وأضاف لي الكثير من العلم والمعرفة والثقافة، واعتقد الغالبية تتفق على أن الصورة والرسومات تجذب القارئ أو المتابع و المتصفح أكثر من المقالات، فأثرها أعمق وأكثر وصولا إلى قلب وعقل المتلقي.

وعن الرسوم المتحركة قال عاشور: تجربتنا مع الرسوم المتحركة صعبة جدا، وهذا ما جعلنا نعتمد على أنفسنا في الرسم والتحريك والإخراج والأصوات، وكانت هناك عيوب ونواقص وملاحظات على المنتج النهائي، لكنه مقبول ومؤثر وحصل على عدد لا بأس به من المشاهدات.