وجهة سياحية متفردة .. «عسير» جمال الطبيعة وعبق التاريخ

وجهة سياحية متفردة .. «عسير» جمال الطبيعة وعبق التاريخ

الاثنين ٠٥ / ٠٨ / ٢٠١٩
في الجزء الجنوب الغربي من المملكة تتربع منطقة عسير وتتواصل مع معطيات العصر وتواكب قافلة الخير والعطاء في نموها الحضاري، وهو ما يصور مدى نجاح خطط التنمية فيها، بتوجيهات القيادة الرشيدة التي تحرص دائماً على أن تكون منطقة عسير أنموذجاً، تتواكب في نهضتها مع تطلعات المجتمع.

وقد منح الله هذه المنطقة من الجمال الطبيعي والأجواء المعتدلة ـ سواء في أعالي جبالها أو بطون أوديتها، أو سواحلها التهامية ـ مما جعلها وجهة سياحية رئيسية على مدار العام للزوار من مختلف مدن ومناطق المملكة كذلك الزوار الوافدين لها من دول مجلس التعاون الخليجي أو الدول العربية والأخرى العالمية.


وانطلقت "عسير" منذ قرابة أربعة قرون في العمل على مفهوم السياحة وصناعتها من خلال ما تمتلكه من مقومات طبيعية وعناصر جذب سياحي متعددة، بمشاركة إنسان المنطقة بما يحتفظ به من موروث وإرث تاريخي متنوع.

لا يكاد الزائر يصل إلى المنطقة في موسم الصيف إلا وقد جعل في أولويات برنامجه زيارة العديد من المتنزهات الشهيرة كالسودة والفرعاء ودلغان والحبلة والجرة ومتنزه السحاب وتمنية وأبو خيال ومتنزه الأمير سلطان بن عبد العزيز وهضبة العروس ومتنزهات النماص وتنومة وأحد رفيدة والواديين وخميس مشيط وغابات بللحمر وبللسمر ورجال ألمع وغيرها من مواقع الجمال الطبيعي المتناثرة على امتداد ربوع عسير الخضراء المعروفة بتراثها المميز وطرازها المعماري الفريد وبساتينها ومروجها الخضراء وأوديتها الخصبة بالمياه العذبة دائمة الجريان، وغاباتها المتشابكة بضلالها وروابيها الوادعة، وآثارها العريقة التي يمتد تاريخها لآلاف السنين كجُرش وتبالة والعبلاء ودرب الفيل وغيرها من المناطق الأثرية الشهيرة.

ولعل ما يميز منطقة عسير عن غيرها من مناطق المملكة ، ما تشهده خلال موسم الصيف من أجواء ربيعية ممطرة ، فلا تكاد تتجاوز درجات الحرارة فيها خلال شهر أغسطس بخمس وعشرين درجة مئوية، إلى جانب ما تنعم به من طبيعية خلابة تتخللها جبال شاهقة في عنان السماء وسهول منبسطة رقراقة وسواحل بحرية وصحارى ذهبية، إضافة إلى الخدمات الجليلة التي تقدمها حكومة خادم الحرمين الشريفين لتنمية الإنسان والمكان ، وما تحظى به من بنى تحتية متقدمة، وما استحدث عليها من منشآت سياحية راقية، حيث يستطيع الزائر للمنطقة اختيار ما يناسبه من الأجواء الملائمة له والتنزه في الأماكن التي يطيب له الإقامة فيها في حضرة إسكان متعدد ومنوعة وبأسعار في متناول الجميع.
المزيد من المقالات