السعودية تقود تحركا لحماية الأمن والسلم العربي

السعودية تقود تحركا لحماية الأمن والسلم العربي

الاثنين ٥ / ٠٨ / ٢٠١٩
عقدت الترويكا العربية بقيادة المملكة العربية السعودية في نيويورك اجتماعات مكثفة مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، والدول الأعضاء دائمة العضوية في مجلس الأمن، وهي الولايات المتحدة الأمريكية، وجمهورية الصين الشعبية، وروسيا الاتحادية، والمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وإيرلندا الشمالية، وجمهورية فرنسا، إضافة إلى لقاء جمهورية ألمانيا الاتحادية، ولقاء آخر عقدته الترويكا مع وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية وبناء السلام روزماري دي كارلو.

وتأتي تلك الاجتماعات في ظل التحديات السياسية والتهديدات الأمنية التي تواجه الدول العربية، وتجسيدا لروح التعاون والتضامن التي نص عليها ميثاق جامعة الدول العربية، وتفعيلا لقرارات الجامعة العربية التي تنص على صون الأمن العربي، ولبحث سبل التصدي للتهديدات الخطيرة في منطقة الشرق الأوسط، وبذل الجهود من أجل صون الأمن والسلم، وتعزيز السلام وفقا لميثاق الأمم المتحدة والقرارات الدولية. وتهدف هذه الجهود إلى تعزيز التعاون والتنسيق بين الدول العربية وبين الأمم المتحدة وأعضاء مجلس الأمن والأعضاء المؤثرين في الأمم المتحدة بما يخدم القضايا العربية ويعزز الأمن والاستقرار في دول المنطقة. وتضمنت الاجتماعات التي عقدتها الترويكا العربية نيابة عن الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية، عضوية كل من المملكة العربية السعودية، ومملكة البحرين، ومملكة المغرب، ودولة الإمارات العربية المتحدة، وجمهورية اليمن، بالإضافة إلى الوفد المراقب لجامعة الدول العربية لدى الأمم المتحدة.