بيومي: المملكة أعطت معرض القاهرة ثقلا ثقافيا بأكبر جناح مشارك

بيومي: المملكة أعطت معرض القاهرة ثقلا ثقافيا بأكبر جناح مشارك

الاثنين ٥ / ٠٨ / ٢٠١٩
أشاد مدير معرض القاهرة الدولي للكتاب إسلام بيومي بمستوى الدورة الفائتة من معرض الرياض الدولي للكتاب، ووصفه بأنه معرض رائع، ينافس أكبر المعارض العالمية، كما أبدى إعجابه بالمشهد الثقافي السعودي واصفا إياه بالمبهر.

» روعة التنظيم

وقال بيومي، الذي يشغل أيضًا منصب مدير إدارة المعارض بالهيئة المصرية العامة للكتاب، إنها كانت الزيارة الأولى له للمعرض، وإنه فوجئ بروعة التنظيم، والشكل المبهر الذي خرج به، وجمال الأجنحة والقاعات، والإقبال الكبير من الجمهور السعودي، والاهتمام الشديد بالقراءة من كل الأعمار.

وأشار إلى أن روعة التنظيم امتدت أيضًا إلى الأنشطة الثقافية، حيث كان البرنامج الثقافي للمعرض ثَرِيًا بالندوات وحفلات التوقيع، التي نُظِّمت بشكل راقٍ يليق بمكانة المعرض، موضحًا أن المشاركة المصرية كانت كبيرة جدًا، وأن الناشرين المصريين المشاركين حرصوا على التقاط صورة جماعية في الجناح المصري لإظهار حجم المشاركة المصرية الكبير.

» إقبال نسائي

وأضاف أن ما لفت نظره بشدة، هو الإقبال النسائي الكبير الذي لم يكن يتخيله، وأنه فوجئ بأن حب القراءة لدى النساء السعوديات يكاد يكون أكثر من الرجال، وانعكس ذلك على نسبة شرائهن الكتب، حتى البنات الصغيرات كُنَّ يحرصن على شراء الكتب بشكل مذهل.

» تعاون كبير

وقال بيومي: هناك تعاون كبير بين الهيئة المصرية العامة للكتاب، ومعارض الكتاب بالمملكة، وهناك اتفاقية تبادل أجنحة مجانية بين معرضي الرياض والقاهرة، كذلك هناك تبادل للدعوات الشخصية بين مديري المعرضين، حيث يتم تبادل الآراء والنقاش حول قضايا مهمة، مثل مستقبل النشر وتطوير المعرضين بشكل عام.

» مشاركة سنوية

وأشاد المسؤول المصري بالمشاركة السنوية للمملكة في معرض القاهرة الدولي للكتاب، خاصة المشاركة في دورة اليوبيل الذهبي، وأوضح أن المملكة تعطي للمعرض ثقلًا ثقافيًا كبيرًا، وتسجل أكبر مشاركة سنوية، وتحظى بأكبر جناح بين كل الدول المشاركة، وأن جناحها هو الوحيد الذي ينظم نشاطًا ثقافيًا، فيقدم فعاليات ثقافية وفنية تلقى إقبالًا شديدًا من جمهور المعرض.

وأضاف أن المملكة استغلت المساحة الكبيرة لجناحها في اليوبيل الذهبي بشكل رائع، وكان جناحًا ثريًا ومتنوعًا، حتى أن المسؤولين عن الجناح عرضوا نماذج للحرمين الشريفين، ولمكة المكرمة والمدينة المنورة في عهد النبي - صلى الله عليه وسلم -، بالإضافة إلى الفعالية التي لقيت إقبالًا هائلًا من جمهور المعرض، وهي تطريز كسوة الكعبة المشرفة، التي حرص كل زوار المعرض، بمَنْ فيهم المسؤولون وكبار الزائرين، على المشاركة فيها.

» تطور ملحوظ

وعن المشهد الثقافي السعودي، أكد مدير معرض القاهرة الدولي للكتاب أنه يشهد تطورًا ملحوظًا، وأن المنتَج الثقافي السعودي أصبح في مكان متقدم جدًا في الوطن العربي، ويتضح هذا في الأعمال الإبداعية، التي تحصل على الكثير من الجوائز، مثل جائزة أمير الشعراء، وجائزة البوكر للرواية العربية، وأرجع هذا التطور إلى انفتاح المملكة على الثقافات الأخرى، العربية والعالمية، حيث أظهر هذا الانفتاح المواهب الإبداعية العظيمة، التي كانت مختفية عن الأعين.