ألمانيا تحظر جمعية داعمة لـ«حزب الله»

ألمانيا تحظر جمعية داعمة لـ«حزب الله»

السبت ٠٣ / ٠٨ / ٢٠١٩
أكدت المحكمة الدستورية الاتحادية في ألمانيا، أمس الجمعة، قرار وزارة الداخلية بحظر جمعية «ألوان من أجل الأيتام» الداعمة لـ«حزب الله» اللبناني.

وفي أمريكا الجنوبية أدرجت واشنطن وزير الصناعة الفنزويلي طارق العيسمي المنحدر من أصول عربية، والمقرب من «حزب الله» في قائمة أكثر المطلوبين لديها بتهمة الاتجار الدولي بالمخدرات.


» انتهاك القانون

وقضت المحكمة الألمانية في مقرها بمدينة كارلسروه، قرارات حظر الاتحاد الإقليمي لقائدي الدراجات البخارية «هيئة نادي سكسونيا للدراجات البخارية»، وأربعة أفرع تابعة له.

ورفضت المحكمة بذلك الطعون المقدمة من جانب هذه الجمعيات على قرارات وزارة الداخلية بالحظر، وفقًا لما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.

ورأت المحكمة في حيثيات قرارها أن قرار حظر جمعية تنقل تبرعات لدعم الإرهاب متوافق مع الدستور، مثل قرارات حظر جمعيات قائدي الدراجات البخارية، التي تدعم أعضاءها في انتهاك قوانين جنائية.

» أمريكا الجنوبية

إلى ذلك جرى تضمين وزير الصناعة الفنزويلي طارق العيسمي المنحدر من أصول عربية والمقرب من «حزب الله» في قائمة أكثر المطلوبين لأمريكا.

ويواجه الوزير الفنزويلي نشرة أمريكية تطالب بتسليمه للولايات المتحدة، وفقًا لـ«الحرة»، وبات اسمه على قائمة أكثر 10 هاربين مطلوبين لواشنطن. ونشرت شرطة الهجرة الأمريكية تغريدة على تويتر تقول: «هل شاهدتم هذا الهارب المطلوب بشدة؟»، وأرفقت تغريدتها بصورة للوزير الفنزويلي، وأضافت: «إنه مطلوب بتهمة الاتجار الدولي بالمخدرات». وقال بيان شرطة الهجرة الأمريكية: إن العيسمي «في مهامه السابقة، كان يشرف أو يسيطر جزئيًا على شحنات المخدرات التي تزن أكثر من 1000 كيلو جرام، والمرسلة من فنزويلا، وكانت وجهة بعضها النهائية المكسيك أو الولايات المتحدة».

» ملف سري

ووفقًا لملف سري جمعه عملاء فنزويليون، فقد ساعد العيسمي وعائلته السورية الأصل في تسلل مقاتلي «حزب الله» إلى فنزويلا، وانخرطوا في العمل مع تجار مخدرات، وقاموا بحماية 140 طنًا من مواد كيميائية يعتقد أنها تستخدم لإنتاج الكوكايين؛ ما ساعد في تكوين إمبراطورية ضخمة في وقت كانت فيه البلاد تعاني من الفوضى والفقر ونقص كبير في الدواء والغذاء.

ويعتبر تضمين وزير الصناعة الفنزويلي المقرب من «حزب الله» في قائمة أكثر المطلوبين لأمريكا، لا يمس إيران وفنزويلا فحسب، بل كل الدول التي تعتبرها أمريكا مارقة ومن بينها روسيا وسوريا وكوريا الشمالية، والمستهدف الأول اليوم هو إيران وأذرعها باعتبار أنها تشكل الخطر الداهم على الولايات المتحدة ومصالحها في الشرق الأوسط.
المزيد من المقالات