30 طريقا للمشاة في مشعر منى

نقل «القيادة والسيطرة» إلى مقر الأمن العام في «العوالي»

30 طريقا للمشاة في مشعر منى

دعا مساعد قائد قوات أمن الحج لإدارة وتنظيم المشاة اللواء عبدالرحمن المشحن، الحجاج، إلى الالتزام بالأنظمة، المتمثلة في عدم السماح بافتراش الطرقات في المشاعر المقدسة، وعدم حمل الأمتعة عند التنقل من موقع إلى آخر، لتحقيق السلامة وتسهيل حرية تنقل قوافل الحجاج في المشاعر وعدم إعاقتها. وبينّ المشحن، خلال المؤتمر الصحفي الثالث لقيادات أمن الحج 1440هـ، أمس في مقر الأمن العام بمنى، أن خطة المشاة تعمل في نطاق جغرافي في مشعر منى من خلال 30 طريقًا موزعة على 216 مركزًا، لافتًا إلى أن خط سير المشاة في المشاعر المقدسة يمر بثلاث مراحل، الأولى تبدأ من يوم 1 ذي الحجة، وتستمر حتى يوم 7 من الشهر نفسه وستكون الحركة فيها حرة، فيما تبدأ المرحلة الثانية من يوم 8 إلى مغرب يوم 9، وتكون حركة الحشود فيها من الغرب إلى الشرق، وتنطلق المرحلة الثالثة مغرب شمس يوم عرفة وتستمر حتى مغرب يوم 13، وتكون حركة المشاة فيها للقدوم من الشرق إلى الغرب على عدة طرق، هي مسار طريق الملك عبدالعزيز، وشارع القصر، وشارع المشاة المظلل، وشارع الجوهرة، وسوق العرب، والشارع الجديد «أ، ب»، ومسار من طريق الملك فهد، والمعيصم، والشعيبين، قدوما، أما طريق العودة من الغرب إلى الشرق بعد إتمام الحجاج لرمي الجمرات فيكون المسار على طريقي الملك عبدالعزيز والملك فيصل ومسار من طريق الملك فهد وطريق المعيصم والشعيبين عودة، وسيسمح بالسير باتجاهين في جسري الملك عبدالله والملك خالد على مدار الساعة. » مركز القيادة وأوضح قائد مركز القيادة والسيطرة لأمن الحج اللواء خالد الطياش، أنه جرى خلال هذا العام نقل مركز القيادة والسيطرة إلى مقر الأمن العام في حي العوالي، مبينًا أن المركز يعمل فيه 157 ضابطًا مؤهلين علمياً وعملياً، و158 فرداً، علاوة على وجود 36 ضابط اتصال من جميع الجهات الحكومية، إذ يضم المركز قسمين الأول للمراقبة التلفزيونية، من خلال 5909 كاميرات تغطي جميع أنحاء مكة المكرمة والمشاعر المقدسة. وأفاد بأن الإحصائيات الصادرة عن المركز حتى يوم أمس تشير إلى أنه تم رصد 132 حملة وهمية وضبط 153 شخصاً، وتبصيم 116 شخصاً من المقيمين ممن لا يحملون تصاريح حج نظامية والقبض على 10 أشخاص ناقلين للحجاج غير النظاميين، فيما تمت إعادة 331675 شخصاً من المقيمين خارج مكة المكرمة. » ثلاثة محاور وأبان مساعد قائد قوات أمن الحج للأمن الدبلوماسي العميد معمر المعمر، أن عمل القوة يختص في التوسعة الجديدة من خلال تنفيذ ثلاثة محاور، تتمثل في الأمني وإدارة الحشود والخدمات الإنسانية، وتفويج الحجاج من وإلى المسجد الحرام إلى صحن الطواف من خلال وضع مسارات خاصة لعدم حدوث تقاطعات بين الداخلين والخارجين، إضافة لتقديم يد العون والمساعدة للحجاج من المسنين والعجزة والمرضى والأطفال وتسهيل دخولهم إلى الحرم المكي من خلال إيجاد طرق مخصصة. » متابعة جوية وقال قائد المتابعة الجوية العقيد عبدالله العبدالوهاب: إن المتابعة الجوية باشرت مهامها بالتعاون مع قيادة القوات الجوية وطيران الأمن لتوفير الغطاء الجوي الكامل لأعمال الحج والمتابعة المستمرة لأعمال الحجيج، بدءاً من التصعيد إلى عرفات والنفرة منها إلى مزدلفة وكذلك تغطية جميع تحركات الحجاج والإبلاغ أولا بأول بما يحدث والرصد المبدئي لأي ملاحظة ميدانية وتبليغ القادة الميدانيين لتلافي الملاحظات، وأشار إلى أن هناك متابعة مسائية جوية لأعمال الحجيج مما يؤكد حرص القيادة الرشيدة على السهر لراحة وأمن الحجيج.
المزيد من المقالات