السفير آل جابر: الميليشيات ماضية في تنفيذ أجندات إيران

إرهاب متزامن لـ«الحوثي» و«القاعدة» يضرب العاصمة المؤقتة لليمن

السفير آل جابر: الميليشيات ماضية في تنفيذ أجندات إيران

الجمعة ٠٢ / ٠٨ / ٢٠١٩
شهدت مدينة عدن جنوب اليمن، عملية إرهابية أمس الخميس، حملت بصمات إيرانية، نفذتها ميليشيات الحوثي، وأخرى لتنظيم القاعدة.

واستهدف صاروخ باليستي أطلقته الميليشيات عرضا عسكريا في معسكر الجلاء، بينما ضرب هجوم إرهابي شرطة الشيخ عثمان استخدمت فيه سيارة مفخخة.


واعتبر سفير المملكة لدى اليمن محمد آل جابر أن استهداف عدن مؤشر لتوحد أهداف «داعش» وميليشيات الحوثي و«القاعدة».

» هجوم متزامن

وقالت مصادر عسكرية وطبية لـ«اليوم»: إن ما يزيد عن 40 من جنود اللواء الثالث صاعقة وأفراد الشرطة استشهدوا في هجومين إرهابيين لتنظيم القاعدة وميليشيات الحوثي استهدفا مدينتي الشيخ عثمان والبريقة بمحافظة عدن.

وفي البريقة استهدف صاروخ بالستي عرضا عسكريا للواء الثالث صاعقة بحضور عدد من القيادات العسكرية واستشهد على الفور العميد منير أبو اليمامة، قائد اللواء الأول دعم وإسناد والعميد راجح بن نصور وعدد من الجنود والقيادات الميدانية تجاوز عددهم الـ35 فردا حسب المعلومات الأولية.

ووقع الهجوم على شرطة الشيخ عثمان أثناء طابور الصباح، حيث اصطدمت سيارة مفخخة مسرعة ببوابة المستشفى، مما أدى لاستشهاد 6 من أفراد الشرطة وإصابة آخرين بشظايا الانفجار العنيف الذي تضررت من شدته مبان مجاورة.

» تنسيق استخباراتي

وأعلنت ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران مسؤوليتها عن الهجوم على معسكر الجلاء في البريقة، الذي استهدف قوات الحزام الأمني التي لعبت الدور الأبرز في مكافحة الإرهاب ومواجهة إرهابيي تنظيمي القاعدة وداعش في عدن ولحج وأبين.

واعتبر مراقبون الهجوم المتزامن دليلا على التنسيق بين الحوثيين وتنظيم القاعدة، لاستهداف القوات التي تواجه الميليشيات والقاعدة ويدعمها التحالف العربي.

يذكر أن القوات التي نفذت العرض العسكري وتم استهدافها بصاروخ باليستي أطلقته الميليشيات، كانت تستعد لتعزيز القوات المشتركة في الضالع لمواصلة العمليات العسكرية ضد الحوثيين.

وأكد خبير عسكري تحدث لـ«اليوم»، مفضلا حجب هويته، أن وقوع الهجوم على المعسكر وقيادة الشرطة في وقت واحد، لم يكن مصادفة بل هو هجوم منسق، وهذا يكشف وجود جهاز استخباراتي وراء ذلك، مؤكدا أن إيران هي المتهم الأول في الوقوف وراء هذه العمليات الإرهابية؛ لما لطهران من خطوط تواصل مع التنظيمات الإرهابية.

» بصمات طهران

وفي السياق، قال سفير المملكة لدى اليمن محمد آل جابر، الخميس: إن إيران تقف وراء الهجوم في عدن.

وأضاف آل جابر في تغريدة له على حسابه في منصة التدوينات المصغرة «تويتر»: إن «الاستهداف المتزامن من قبل الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران لأمن واستقرار العاصمة عدن، مؤشر قوي لتوحد أهدافها مع أختيها الإرهابيتين داعش وتنظيم القاعدة اللتين تستحلان الدماء ولا تعترفان بالدولة ولا بالقوانين ولا بحرمة الإنسان».

» شرور الحوثي

من جانبه شدد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، على أن «الميليشيات المارقة لا يمكن لها أن تنشد السلام، مما يحتم على شعبنا التصدي لممارساتها وأفعالها المارقة والآثمة لتحرير كامل تراب الوطن من شرورها».

من جهته عد رئيس الوزراء معين عبدالملك أن الاستهداف المتزامن من قبل قوى التمرد الحوثي والجماعات الإرهابية لأمن واستقرار العاصمة عدن، يؤكد التنسيق والتكامل تحت إدارة إيرانية واضحة.
المزيد من المقالات