قصر ثربان التاريخي.. وجهة مميزة لسائحي النماص

قصر ثربان التاريخي.. وجهة مميزة لسائحي النماص

الأربعاء ٣١ / ٠٧ / ٢٠١٩
يعد قصر ثربان من أهم المعالم التراثية في محافظة النماص من منطقة عسير في جنوب المملكة، ويتكون القصر من مبنى رئيسي يرتفع إلى خمسة طوابق إضافة إلى 4 ملاحق خارجية، ساحتين، ومسجد وبئر، وللقصر مسميات عديدة من بينها: قصر المقار، القصر الفلكي وقصر الحضارة الإسلامية.

مبنى حجري

وأبان المصور الفوتوغرافي المهتم بالصور القديمة لمنطقة عسير عبدالله الشهري، أن القصر يمتاز بكبر حجمه وطول ارتفاعه عن بقية القصور، إضافة إلى طريقة بنائه التي تختلف عن بقية القصور، وكبر حجم جدرانه، محددًا الطابق الأرضي المتسم بعرضه؛ لضمان متانة وسمك البناء، مبينا أن المبنى يتكون من خمسة أدوار، ومشيرًا إلى أنه أمر نادر الحدوث في القصور المبنية من الحجارة.

200 عام

ويذكر الشهري أن القصر ذو عمر قديم، يتجاوز عمره الـ 200 عام، مؤكدًا أنه كان منزل لشيوخ قبائل سلامان من بني شهر، مثل: الشيخ فراج بن سعيد العسبلي وابنه من بعده الشيخ شاكر العسبلي، ويضم عددا من المرافق، مثل: اسطبل الخيل، سكن الخدم، المسجد والبئر الخاصة بالقصر.

بعد الترميم

وأفاد الشهري بأن القصر لا يوجد به أي زخارف بعد ترميمه مؤخرًا من قبل هيئة السياحة والتراث الوطني ، مؤكدًا أنه لا توجد به مخطوطات قديمة كما يذكر؛ لكونه كان يستخدم كسكن حتى وقت قريب، ولم يتم تحويله إلى متحف يضم المخطوطات وغيرها من الأثار.

أصل التسمية

ويذكر أن بناء القصر استغرق قرابة 35 عاما، وأن تسميته قصر ثربان تعود نسبة لجبل ثربان، الذي يضرب به المثل في ارتفاعه الشاهق، كما يعد من القصور الأثرية التي لا تزال محتفظة بطابعها المعماري القديم، من حيث الدقة وضخامة البناء الحجري، والذي يقوم باستقبال الزوار والسياح الذين يترددون عليه بشكل مستمر.