«حصن الشريف» تاريخ عمراني فريد يمتد لقرنين من الزمن

«حصن الشريف» تاريخ عمراني فريد يمتد لقرنين من الزمن

الثلاثاء ٣٠ / ٠٧ / ٢٠١٩
يعد «حصن الشريف» التاريخي الواقع جنوب محافظة صامطة على حافة وادي ليه، أحد أبرز معالم منطقة جازان الأثرية؛ كونه تاريخا عمرانيا قديما يعود لحقبة زمنية لأكثر من قرنين من الزمن، ويتكون من طابقين ومبني من «الآجر» الطين المحروق ومسقوف بالخشب.

ويعود تاريخ بناء الحصن إلى عهد الشريف محمد بن أبوطالب آل خيرات في محافظة صامطة التي تعتبر واحدة من أعرق محافظات الجنوب، ولها من تاريخها العلمي الحافل الشيء الكثير، ولها من موقعها الجغرافي ومركزها التجاري وحركتها الثقافية ميزات عديدة، فهي مدينة العلم والتعليم في جازان منذ عقود من الزمن.

ويعتبر «حصن الشريف» من أقدم المعالم الأثرية العتيقة ذات الطراز العمراني المتفرد في المنطقة، وقد عرف باسم آخر وهو حصن صامطة نسبة إلى المدينة التي تم بناؤه فيها، وهي إحدى المدن الواقعة في منطقة جازان جنوب غرب المملكة.

ويعود تاريخ بناء الحصن إلى 1249هـ، في شهر رمضان الكريم، وقام ببنائه الوالي الذي يقوم بالإشراف على مدينة صامطة الشريف محمد بن أبوطالب آل خيرات في عهد الأمير علي بن مجثل حاكم ولاية عسير، وبعدها قام الشريف حمد بن محمد علي مكرمي بإعادة تشييد حصن الشريف مرة أخرى عام 1333هـ.