هل ترفع بطولة غرب آسيا الحظر عن ملاعب بغداد ؟

هل ترفع بطولة غرب آسيا الحظر عن ملاعب بغداد ؟

الاثنين ٢٩ / ٠٧ / ٢٠١٩


تنطلق غدا الثلاثاء منافسات النسخة التاسعة لبطولة غرب آسيا لكرة القدم، بعد ستة أعوام على نسختها الأخيرة، وللمرة الأولى على أرض العراق الذي يأمل في أن تعزز استضافتها، في حظوظ رفع حظر إقامة المباريات الدولية على ملاعب بغداد .

وتتنافس تسعة منتخبات ما بين 30 يوليو وحتى 14 أغسطس حيث وزعت على مجموعتين، في مدينتي كربلاء الجنوبية، وأربيل مركز إقليم كردستان الشمالي، وهما من ضمن ثلاثة مدن (إضافة إلى البصرة) حيث أجاز الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) العام الماضي للعراق إقامة مباريات فيها بعد حظر امتد أعواما طويلة، ولا يزال مفروضا على العاصمة .

ويستهل المنتخبان العراقي واللبناني مباريات المجموعة الأولى التي تضم أيضا منتخبات سوريا وفلسطين واليمن، ويلتقيان الثلاثاء على ملعب كربلاء الدولي الذي يستضيف كل مباريات هذه المجموعة.

ويتواجد في المجموعة الثانية التي تنطلق مبارياتها في الرابع من اغسطس في أربيل، السعودية والأردن والكويت والبحرين .

وبحسب نظام البطولة، يخوض صاحبا المركز الأول في كل مجموعة، المباراة النهائية التي تقام على ملعب كربلاء. ورصدت اللجنة المنظمة جائزة قدرها 100 ألف دولار للفائز، و50 ألف دولار للوصيف .

وتقام البطولة التي ينظمها اتحاد غرب آسيا برئاسة الأمير الأردني علي بن الحسين للمرة الأولى منذ 2013 حين توجت قطر باللقب على أرضها، وكان من المقرر أن تقام النسخة الحالية في الأردن عام 2017، لكنها أرجئت ونقلت إلى العراق حيث كان من المقرر أن تقام أواخر العام الماضي، قبل أن ترجأ مجددا إلى الصيف الحالي .