«فهد الطبية» تعالج أول حالة لمريضة أورام بـ«التجميد»

«فهد الطبية» تعالج أول حالة لمريضة أورام بـ«التجميد»

الاثنين ٢٩ / ٠٧ / ٢٠١٩
أنهى فريق طبي من مدينة الملك فهد الطبية ممثلا في قسم الأشعة التداخلية، أولى عملياته لعلاج الأورام بتقنية التجميد Cryoablation لفتاة سعودية تعاني من ورم في عظم الحوض. وأكد المدير العام التنفيذي لمدينة الملك فهد الطبية الدكتور فهد الغفيلي، أن المدينة تسعى دوما لتوطين التقنيات الحديثة خاصة فيما يتعلق بمجال الأورام التي تساعد الأطباء على علاج هذه الحالات وسرعة شفائها، لافتا إلى مواكبة الإصدارات الحديثة في المجال الطبي الذي سيساهم في مواصلة العمل نحو تطوير جودة خدمات الرعاية الصحية لتقديمها للمرضى. وكانت الفتاة ذات الـ 16 عاما تشكو من آلام ميكانيكية في عظام الحوض اليسرى بسبب ورم عظمي حميد كان متفاقما بشكل جعله يبرز من العظام باتجاه الأنسجة الرخوية مسببا آلاما وضغطا على أعصاب الرجل اليسرى. تم تشكيل فريق طبي بقيادة استشاري الأشعة التداخلية الدكتور سالم بايونس، لمتابعة حالة المريضة مكون من قسم أورام العظام وقسم العلاج الإشعاعي للأورام وقسم الأشعة التداخلية وقسم الأشعة التشخيصية، وبدعم رئيس الفنيين في قسم الأشعة التداخلية محمد إدريس، ورئيس قسم الأشعة التداخلية الدكتور محمد آل الشيخ ورئيس قسم التصوير الطبي الدكتور خالد الدوسري، ومدير إدارته حسن الدوسري. وأوضح الدكتور بايونس أن مكان الورم وحجمه الكبير كان يستدعي التدخل الجراحي للحد من احتمالية مضاعفاته، مشيرا إلى أن العملية التي استغرقت ثلاث ساعات وحققت النجاح أجريت بتقنية علاج الأورام بالتجميد بتوجيه الأشعة التداخلية. وأضاف: تقنية العلاج بالتجميد تفتح فرصا أوسع لعلاج بعض أنواع الأورام بالتعاون مع قسم الأورام الإشعاعية وقسم أورام العظام وأقسام المسالك البولية وأمراض النساء والولادة، الأمر الذي سيساعد في علاج مزيد من حالات مرضى الأورام. يذكر أن مميزات تقنية علاج الأورام بالتجميد ترتكز على سهولة رؤية منطقة العلاج وتغطيتها للورم تحت الأشعة المقطعية أو الرنين المغناطيسي، وإمكانية استخدامه لأورام العظام التكلسية ولا يستوجب التخدير العام للمريض.