عاجل

17 ألف رجل دفاع مدني و3 آلاف آلية تباشر المخاطر المحتملة في الحج

17 ألف رجل دفاع مدني و3 آلاف آلية تباشر المخاطر المحتملة في الحج

أعلنت المديرية العامة للدفاع المدني جاهزيتها لمواجهة الطوارئ والحفاظ على سلامة ضيوف الرحمن خلال حج هذا العام، بمشاركة أكثر من 33 جهة حكومية واستشارية في تنفيذ خطة الطوارئ.

وأوضحت، خلال مؤتمر صحفي أمس لقيادات قوات الدفاع المدني بالحج بأحد فنادق العاصمة المقدسة، استعداداتها لمواجهة المخاطر المحتملة، والإجراءات الوقائية التي تتبعها لسلامة الحجاج في جميع المناسك بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة والمدينة المنورة، وآليات التعامل مع الحالات الطارئة خلال الموسم.


وأكد قائد قوات المديرية في الحج اللواء د. حمود الفرج أن حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- تبذل جهوداً كبيرة لتسخير الإمكانات البشرية والآلية لتنفيذ خطة متكاملة، لافتا إلى تجنيد أكثر من 17 ألف رجل دفاع مدني يدعمهم أكثر من ثلاثة آلاف آلية ومعدة متطورة، علاوة على توافر 1500 متطوع لضمان أعلى درجات السلامة لضيوف الرحمن والتصدي لكل ما يهددها في جميع أعمال ومناطق الحج.

وأفاد بأن الخطة تشمل ثلاثة محاور، وهي الجانب الوقائي والمتمثل في معرفة المخاطر التي من الممكن أن تقع، ورفع الإجراءات والتدابير التي تخفف منها، ويهتم الجانب الثاني بأعمال التدخل والمواجهة من خلال القوات الميدانية التي تباشر أي حدث في الوقت والمكان المناسبين، وأخيراً جانب الأعمال المساندة التي تدعم كافة الأعمال الميدانية.

وثمن اللواء الفرج ما تقوم به وسائل الإعلام المختلفة وتعاونها مع المديرية من خلال الشراكة الفاعلة لإيصال الرسائل التوعوية.

من جانبه، أوضح مساعد قائد قوات الدفاع المدني بالحج لشؤون العمليات اللواء خالد العودة أن خطة الدفاع المدني تركز على الجانب الوقائي، والسلامة من خلال اتخاذ إجراءات تحديد وتحليل المخاطر وبناء الفرضيات من قبل لجنة مكونة من الجهات المعنية تبدأ عملها منذ نهاية الحج للعام الماضي، وتواصله طوال العام بعقد الاجتماعات وورش العمل المتخصصة، منوها بأن الخطة العامة للطوارئ تشهد متغيرات من عام إلى آخر بسبب المتغيرات المناخية أو البيئية أو زيادة عدد الحجاج، لافتا إلى أن هناك قوة خاصة للدعم والإسناد، وأخرى خاصة لمنشأة الجمرات وفرقا ميدانية في محطات قطار المشاعر.

بدوره، قال مساعد قائد الحج لشؤون السلامة العميد خالد الهزاع: ترتكز الخطة على محورين وهما جاهزية مناطق المشاعر المقدسة والثاني توعية ضيوف الرحمن بوسائل السلامة، وهناك 3 مواقع للتنفيذ تتمثل في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة. من جهته، أوضح مدير الإدارة العامة للدفاع المدني بمكة المكرمة العميد عبدالله القرشي أن هدف الخطة التفصيلية لأعمال مدني مكة يتمثل في تهيئة وتسخير كافة الإمكانات المادية والبشرية واتخاذ الإجراءات المناسبة لحماية الحجاج والمواطنين في مكة المكرمة وتوفير السلامة لهم.

في الأثناء، أكد مدير الإدارة العامة للدفاع المدني في المدينة المنورة العقيد محمد البيضاني، اتخاذ المديرية كافة الاستعدادات عبر ثلاثة محاور، الأول في جانب العمليات لتقديم خدمات الإسعاف والإنقاذ والإطفاء إلى جانب استمرار عمل القوة الخاصة للحرم النبوي للتدخل في الحالات الطارئة بالتنسيق مع الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي كما تم توفير فرق للكشف عن الغازات وقوة للتدخل السريع في المنطقة المركزية والمناطق التي يتواجد بها الحجاج بكثافة على مدار الساعة، لافتاً إلى استدعاء مجموعات من المتطوعين للمشاركة في حالات الطوارئ بالمسجد النبوي، فيما يتضمن المحور الثاني عملية الإشراف الوقائي من خلال إخضاع كافة مباني الإيواء لاشتراطات السلامة، أما المحور الثالث فقد تضمن نشر التوعية بين الحجاج منذ قدومهم إلى المدينة، كما تم البدء في تشغيل المراكز الموسمية داخل المدينة المنورة وعلى مداخلها ومخارجها.

وأفاد بأن تنفيذ الخطة يبدأ من 20 ذي القعدة حتى 20 ذي الحجة، ويتكون من 4 محاور حيث يتضمن الجانب العملياتي وهو المحور التكتيكي الميداني ويتم من خلاله تقديم خدمات الدفاع المدني بمكة عن طريق مراكز ميدانية وقوة التدخل السريع و4 مراكز إسناد ميداني تتواجد في شرق وغرب وشمال وجنوب مكة، إلى جانب قوة الحرم المكي الشريف، أما الجانب الوقائي فيتضمن تنفيذ خطة الكشف الوقائي، وهناك محور التدريب والأعمال المساندة، وأخيراً محور التوعية الوقائية ببث رسائل على الحجاج والزوار.
المزيد من المقالات