10 آلاف موظف لتوجيه وإرشاد قاصدي الحرمين الشريفين

10 آلاف موظف لتوجيه وإرشاد قاصدي الحرمين الشريفين

الاحد ٢٨ / ٠٧ / ٢٠١٩
بدأت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي تنفيذ خطتها لموسم حج هذا العام 1440هـ، من خلال أكثر من 10000 موظف وموظفة، وتقديم «140» مبادرة، شملت عددا من المحاور، منها المحور الخدمي، والمحور الإداري والبشري، والمحور التوجيهي والإرشادي، والمحور الهندسي والفني، والمحور الإعلامي والتقني. وأعدت تلك المحاور بالحرمين الشريفين، لتطوير العمل وتحسين مستوى الأداء وتأهيل الموارد البشرية بما يحقق مصلحة العمل، وضمان تقديم أفضل الخدمات لقاصدي المسجد الحرام في المطاف والمسعى والسطح والقبو وتوسعة الملك فهد - رحمه الله - والتوسعة السعودية الثالثة «الشمالية» وسائر أدوار الحرم وساحاته، وذلك لإبراز الجهود والإنجازات التي تقدمها الدولة - رعاها الله -، بالحرمين الشريفين وعنايتها بقاصديهما، وتحقق منهج هذه البلاد المباركة في إيصال رسالة الحرمين الشريفين الإسلامية والحضارية والعالمية. وتعمل الخطة على تحقيق عدد من الأهداف، تشمل تقديم العون لضيوف الرحمن على تأدية مناسكهم بكل يسر وسكينة وهدوء، مع الحرص على تنفيذ خطتها المعدة دون عوائق تُذكر، وأن تكون إمكاناتها متاحة لحجاج بيت الله الحرام مع الحرص على توجيههم بالحكمة والموعظة الحسنة، وتوفير جميع الخدمات اللازمة، وتهيئة جميع المرافق والإمكانات، والتأكد من جاهزيتها على الوجه الذي يتطلع إليه ولاة الأمر - حفظهم الله -، ويتم ذلك بمشاركة وتنسيق مع الإدارات والجهات الحكومية والأمنية ذات العلاقة، وفي مقدمتها وزارة الداخلية، وإمارة منطقة مكة المكرمة، وإمارة منطقة المدينة المنورة، روعي فيها الشمول والتنوع ومراعاتها المدة الزمنية لوجود الحجاج، فقد امتدت لشهرين كاملين من أول ذي القعدة إلى نهاية ذي الحجة وتكامل محاورها. وتفعل الرئاسة أدوار الحرمين الشريفين العلمية والإرشادية عبر الكراسي العلمية التي يشارك فيها عدد من أعضاء هيئة كبار العلماء، وأئمة وخطباء الحرمين الشريفين، وأعضاء هيئة التدريس بمختلف الجامعات. وتعمل على الترجمة الفورية لخطب الجمعة في الحرمين الشريفين إلى عشر لغات لتصل الرسالة السامية لهذا الدين لمختلف الحجاج بلغاتهم المتنوعة، وإطلاق البرامج والمسابقات العلمية والحوافز التشجيعية لضيوف الرحمن ومقرأة الحرمين للقرآن الكريم ومقرأة الحديث النبوي الشريف واستفادة رواد الحرمين منها.
المزيد من المقالات