رفع الحظر عن استقدام 18 ألف عاملة منزلية إثيوبية.. اليوم

رفع الحظر عن استقدام 18 ألف عاملة منزلية إثيوبية.. اليوم

السبت ٢٧ / ٠٧ / ٢٠١٩
تبدأ اليوم إجراءات رفع الحظر عن 18 ألف طلب معلق لاستقدام العمالة الإثيوبية، بعد توقف منذ 2013، وذلك عقب نجاح المفاوضات بين الرياض وأديس أبابا التي استمرت لنحو عامين.

وكانت المملكة أوقفت استقدام العمالة الإثيوبية؛ بسبب عدم الاتفاق على بعض الشروط، فيما تعمل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية على توثيق العقود المبرمة بين الطرفين بعد الاتفاق مع أديس أبابا.


وقال عضو لجنة الاستقدام بغرفة الشرقية بدر الناصر: إن وزارة العمل تبذل جهودًا لتحقيق أفضل عمالة منزلية لصالح المواطن وعدم الإضرار مع تمكين مكاتب الاستقدام بالدولة الإثيوبية من إجراءات صحية وأمنية للعمالة القادمة للمملكة لتفادي وقوع أي مشكلة.

وأضاف إن العمالة الإثيوبية من أفضل العمالة، في ظل تعطش سوق الاستقدام السعودي، مشيرًا إلى أن من ضمن التحديات التي تواجه الاستقدام من إثيوبيا قلة المكاتب في أديس أبابا.

وأشار إلى أن كثيرًا من العمالة الإثيوبية لديها الرغبة في العمل بالسوق السعودي، إضافة لوجود رغبة من عدد كبير من المواطنين السعوديين لاستقدام العمالة المنزلية من إثيوبيا لسد الفجوة بالسوق.

ومن جهته، قال عضو لجنة الاستقدام بغرفة الشرقية بدر العضيلة: إن إفريقيا تشكل نحو 40% من الطلب الإجمالي للاستقدام، فيما تبلغ حصة إثيوبيا منها نحو 50%، نظرًا لوجود إجراءات بيروقراطية واشتراطات من السفارة الأوغندية، وتغير أنظمة الجوازات في كينيا، فضلًا عن التعقيدات من الجانب الفلبيني.

وأوضح أن العمالة الإثيوبية تتميز بأنها الأكثر قبولًا عن الجنسيات الإفريقية، وجديتها في العمل، ويستمرون لفترات طويلة مع أرباب العمل، فيما أن الاستقدام يتم إلكترونيًا، من خلال السفارة الإثيوبية، فضلًا عن تكلفتها المنخفضة التي لن تتراوح ما بين 7-9 آلاف ريال، وتلبي احتياجات المواطنين وتحقق هدف الوزارة في خفض التكاليف والحد من ارتفاع الأسعار.
المزيد من المقالات