هل سيترك ساني السيتزين في الميركاتو الصيفي؟

قصة رحيل اللاعب الألماني الشاب طغت على سوق انتقالات اللاعبين

هل سيترك ساني السيتزين في الميركاتو الصيفي؟

الخميس ٢٥ / ٠٧ / ٢٠١٩
جذب وشد وتأكيدات ونفي شهدتها قصة رحيل اللاعب الألماني الشاب ليروي ساني التي طغت على أخبار انتقالات الميركاتو الصيفي بالنسبة للساحة الدولية، فاحتمالية انتقال النجم الألماني الدولي من مانشستر سيتي إلى بايرن ميونخ شهدت تصريحات متطايرة لمسئولي البافاري والسيتزين ما بين البقاء والرحيل لكن القرار الحاسم أصبح بيد الموهبة الألماني بحسب تأكيدات بيب جوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي الذي يريد بقاء اللاعب، لكن تعثر المفاوضات حول تمديد عقده مع النادي، وشعور ساني بالملل من الجلوس على مقاعد البدلاء في ملعب الاتحاد في ظل تهميش دوره في الفريق قد يعجل برحيله. صفقة انتقال ساني للبايرن تواجهها مصاعب كبيرة حالها حال معظم صفقات النجوم الكبار أو المواهب الفذة في عالم كرة القدم إضافة إلى التكهنات المتضاربة لتقارير الصحافة العالمية حول إتمام الصفقة. وكان ساني هدفا لبايرن ميونيخ في الميركاتو الصيفي، وحدد بايرن ميونخ اللاعب الألماني الدولي البالغ من العمر 23 عاما هدفا له بوصفه المرشح الأول ليكون بديلا لآرين روبين وفرانك ريبيري. التقارير أفادت أن مطاردة بايرن ميونخ لساني لم تحقق أي تقدم، وحاليا لا يوجد تواصل بين ساني والبافاري، وفقا لمجلة «كيكر» في الوقت الذي ينفد فيه الوقت لإبرام الانتقال المحتمل. وإذا فشل بايرن في التعاقد مع ساني سيكون الفريق أنهى خياراته. واعترف بيب جوارديولا بأن مستقبل ساني الذي انضم إلى سيتي قادما من شالكه في 2016، كلاعب في استاد الاتحاد أصبح خارج سيطرته مع استمرار التكهنات التي تربط اللاعب الألماني الدولي بالعودة لبلاده. ولا يزال جوارديولا مصمما على الإبقاء على اللاعب، وقال «أعتقد أنني قلت مرتين أو ثلاث مرات إننا نرغب في الإبقاء عليه. نريده أن يبقى، وهذا هو السبب وراء وجود عرض منذ أكثر من عام في انتظار الحديث إلى وكيله من أجل تمديد عقده». ومثلما كافح والد ساني العنصرية في بداية احترافه في ألمانيا يكافح الابن من أجل الحصول على فرصة حقيقية من أجل تمثيل منتخب بلاده المناشافت بعد غيابه عنه في كأس العالم الأخيرة بروسيا. وهو أحد أوائل اللاعبين الأفارقة الذين احترفوا في البوندسليغا، واضطر يومها لتحمل الكثير من الإهانات العنصرية. وساني سلسل لعائلة رياضية ففي يوم شتوي مطلع عام 1996 في مدينة إيسن غرب ألمانيا ولد ليروي فأمه هي نجمة الجمباز الألمانية ريجينا فيبر أما والده فهو سليمان ساني، اللاعب الدولي السنغالي الذي ارتدى قميص أسود التيرانجا في 55 مباراة. ويغلق باب الانتقالات في إنجلترا يوم 8 أغسطس المقبل، قبل يوم من بداية الدوري الإنجليزي الممتاز. وبينما ما زال بإمكان مانشستر سيتي بيع ساني بعد هذا الوقت، فلن يكون بإمكانه إيجاد بديل له.
المزيد من المقالات