زوجي بخيل

استشارة

زوجي بخيل

الأربعاء ٢٤ / ٠٧ / ٢٠١٩
أنا امرأة متزوجة منذ 10 سنوات ولدي أربعة أبناء في مرحلة المتوسطة والابتدائية، ونحتاج مصاريف للدراسة وللعلاقات الاجتماعية، ونرغب في العيش بشكل جيد مثل باقي الناس إلا أن زوجي بخيل للغاية ولا ينفق إلا بالقدر اليسير، وأخشى أن تمتد أيديهم لغيره وهو ما يتسبب في عواقب وخيمة جراء هذا الفعل، فما الحل؟ حياك الله أختي الفاضلة البخل صفة سيئة جدًا، يعاني من يتعامل مع صاحبها، لكن علينا بدايةً أن نعرف هل هذا الخلق هو سمة متأصلة في هذا الرجل أم أنه سلوك طارئ بسبب ظروف مادية مثلًا، فإن كان الأخير فنوصي بحضور دورات في الإدارة المالية لميزانية الأسرة، ثم نتساءل ما نظرته للمال ونظرتك للمال أيضًا، فما ترينه بخلاً قد يراه اقتصادًا، فالذي يحدد هذا العرف والواقع الاجتماعي الذي تعيشان فيه، ولنفترض أن الزوج بخيل طبعًا وسمةً يصعب تغييره، فقد أرشد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- زوجة أحد أصحابه بعدما اشتكت بخله أن تأخذ من ماله ما يكفيها وولدها بالمعروف، وهذا مخرج شرعي يُبيح للزوجة الأخذ من مال زوجها بدون علمه في حدود كفايتها وكفاية أولادها بشرط ألا يترتب على ذلك ضرر أكبر، فعليكِ أن ترضي بزوجك وتتكيفي معه وتقنعي بما آتاك الله مع بذل بعض الحيل المادية والنفسية لتحصلي على كفايتك وأولادك مع الحذر من أن تنقصي من قدره أمام أولاده فتصفيه بالبخل أو تقارني بينه وبين غيره في الإنفاق، فإن هذا يزيد الأمر سوءًا ولا يحله بل أثني عليه حين ينفق وادعِ له بالخير وأظهري تذمرك من غلاء الأسعار لكيلا يشعر أنك تصادمينه في تفكيره وقراراته، واسيه بعد الإنفاق وشاركي في الجمعيات التعاونية التي تجبره أمام الآخرين على السداد، ورغبيه بإعطائه جزءا من المبلغ فهذا يمكنك من الحصول على مبلغ كبير يتيح فرصة للاستثمار أو يجعلك في أمان مالي فترة من الزمان تديري من خلاله هذا المال كما يناسبك، كذلك أقنعيه بالإنفاق عن طريق شخص آخر قريب للأولاد كالمرشد الطلابي، إن لم يُجدِ ما سبق فخططي في المستقبل كيف تحدثين استقرارًا ماليًا للأسرة من عمل أو استثمار أو ادخار، قومي بتدريب الأولاد على مصدر دخل في أوقات الفراغ، وإذا كان لك مال فلا تحرمي فلذات كبدك عنادًا في الزوج من أجل أن ينفق، فيكون الأولاد ضحية بل أنفقي ولا تخشي من ذي العرش إقلالا فلعل الله يعوضك في أولادك. المستشار الأسري بندر الراجحي
المزيد من المقالات
x