جونسون يتعهد بتنفيذ خروج بريطانيا من «الأوروبي»

جونسون يتعهد بتنفيذ خروج بريطانيا من «الأوروبي»

الأربعاء ٢٤ / ٠٧ / ٢٠١٩
تعهد بوريس جونسون، في خطاب الفوز بزعامة حزب المحافظين الحاكم في بريطانيا، أمس الثلاثاء، بتنفيذ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وتعهد كذلك بمراجعة العلاقة مع الشركاء الأوروبيين والعمل على تحقيق طموحات بريطانيا.


وفاز وزير الخارجية البريطاني السابق بوريس جونسون، أمس، بزعامة حزب المحافظين الحاكم في بريطانيا خلفا لرئيسة الوزراء تيريزا ماي.

وانتخب جونسون، الثلاثاء، زعيما لحزب المحافظين الحاكم في بريطانيا ورئيسا جديدا للوزراء ليضطلع بمهمة تنفيذ تعهده بانفصال البلاد عن الاتحاد الأوروبي بعد ثلاثة أشهر، حتى إن حدث ذلك دون اتفاق.

وعلى مدى الشهر الماضي تجول جونسون ومنافسه وزير الخارجية جيريمي هنت في البلاد؛ سعيا للفوز بأصوات أقل من 200 ألف عضو بحزب المحافظين سيختارون زعيم بريطانيا الجديد، وانتهى التصويت الإثنين، لتعلن النتيجة صباح أمس.

ويتولى الفائز منصب رئاسة الوزراء رسميا بعد ظهر اليوم الأربعاء، ليخلف تيريزا ماي التي تنحت بعد إخفاقها في إقناع البرلمان بالتصديق على الاتفاق الذي توصلت إليه للخروج من الاتحاد الأوروبي. وجونسون رئيس بلدية لندن السابق، واستقال من منصب وزير الخارجية قبل عام؛ بسبب خطط ماي للخروج من الاتحاد، وكان المرشح الأوفر حظا لخلافتها، وأظهرت استطلاعات رأي عديدة حصوله على نحو 70% من الأصوات قبيل حسم النتيجة.

وورث جونسون أزمة سياسية تتعلق بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والمقرر يوم 31 أكتوبر.

وسيتعين على جونسون إقناع الاتحاد بإحياء المحادثات بشأن اتفاق للانسحاب، وهو أمر يتعنت التكتل بشأنه، وإلا سيسير جونسون ببريطانيا نحو حالة من الغموض الاقتصادي بسبب الخروج دون ترتيب. ورفض البرلمان ثلاث مرات الاتفاق الوحيد المطروح على الطاولة.

وتوعد مشرعون عديدون، بمَنْ فيهم المؤيدون للاتحاد الأوروبي من حزب المحافظين، بمنع جونسون من محاولة إخراج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق. وقال جونسون: إنه سيكثف الاستعدادات للخروج دون اتفاق لمحاولة إجبار مفاوضي الاتحاد الأوروبي على إجراء تغييرات في الاتفاق.
المزيد من المقالات