25 مستشفى و 156 مركزا صحيا لرعاية ضيوف الرحمن

25 مستشفى و 156 مركزا صحيا لرعاية ضيوف الرحمن

الثلاثاء ٢٣ / ٠٧ / ٢٠١٩
أكدت وزارة الصحة أنه لم تسجل حتى الآن أي حالات وبائية أو أمراض محجرية بين الحجاج والوضع الصحي مطمئن ولله الحمد. وأوضحت الوزارة أن عدد القادمين عبر المنافذ الصحية الذين قدمت الوزارة لهم الخدمات الوقائية بلغ من 1 ذو القعدة حتى الآن «666.045» حاجا، فيما بلغت النسب العامة لالتزام الحجاج باللقاحات الوقائية حتى تاريخه «88.5%» ‏ للحمى الشوكية و«80.5 %» للحمى الصفراء و«89.8%» لشلل الأطفال. وهيأت «الصحة» لموسم الحج الحالي عددًا من المستشفيات والمراكز الصحية في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة والمدينة المنورة, وذلك بتجهيز 25 مستشفى و156 مراكزًا صحيًا، كما يشارك أكثر من 25 ألف ممارس صحي، وتوفر 5000 سرير للتنويم بالمستشفيات، فيما جهزت 18 نقطة طبية في قطار المشاعر، و180 سيارة إسعاف، وهيأت عدد 17 مركز طوارئ على جسر الجمرات. وكثّفت وزارة الصحة استعداداتها للتعامل مع حالات الإجهاد الحراري وبقية الأمراض المتعلقة بالحرارة المتوقع حدوثها خلال موسم الحج، وتنفيذ عدد من الدورات والتدريب الميداني للعاملين بالمرافق الصحية للتعامل مع حالات ضربات الحرارة وآلية علاجها وطرق نقلها. وأعلنت عن تجهيز 11 مركزًا للمراقبة الصحية تتواجد في المنافذ الجوية والبحرية والبرية وتقدم خدماتها للحجاج على مدار 24 ساعة، تقوم باتخاذ الإجراءات الوقائية وتطبيق اللوائح الصحية الدولية على وسائل النقل المختلفة والحجاج القادمين والمواد الغذائية المستوردة لحماية المملكة -بإذن الله- من تسرب الحالات المرضية المعدية والمحجرية وانتشارها, وتُعد المراكز خط الدفاع الأول لمنع وفادة مصادر الأمراض المعدية، وذلك من خلال تطبيق الإجراءات الاحترازية على القادمين للحج وأمتعتهم ووسائط النقل. وأتمت «الصحة» تجهيز 6 مهابط للطائرات العمودية في المستشفيات التابعة لها في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، ثلاثة منهم في مدينة الملك عبدالله الطبية ومستشفى النور التخصصي ومستشفى حراء العام»، ومهابط المشاعر المقدسة في مستشفى شرق عرفات ومستشفى عرفات العام والثالث في مستشفى منى الطوارئ.
المزيد من المقالات