وزير حقوق الإنسان اليمني لـ«اليوم»: على المجتمع الدولي وقف أحكام الإعدام الحوثية

وزير حقوق الإنسان اليمني لـ«اليوم»: على المجتمع الدولي وقف أحكام الإعدام الحوثية

الثلاثاء ٢٣ / ٠٧ / ٢٠١٩
استنكرت وزارة حقوق الإنسان والمنظمات الحقوقية في اليمن، أمس الإثنين، قرارات ميليشيات الحوثي الانقلابية، بإعدام 30 مختطفا من الناشطين والأكاديميين.

وقال وزير حقوق الإنسان محمد عسكر في تصريح لـ«اليوم»: إن الأحكام التي أطلقتها الميليشيات الحوثية بحق 30 ناشطا وأكاديميا، تعتبرعملا جبانا، وقتلا خارج نطاق القانون، خاصة أن الناشطين مشمولون في ملفات تبادل الأسرى، الذي تم الاتفاق عليه ضمن اتفاق ستوكهولم وتحت إشراف الأمم المتحدة. وطالب عسكر المجتمع الدولي والمنظمات الدولية القيام بواجباته والتدخل بشكل عاجل لوقف عمليات الإعدام، واستكمال عملية تبادل الأسرى بحسب اتفاقات السلام في ستوكهولم. وكانت ميليشيات الحوثي الانقلابية قد أعلنت أنها ستنفذ في حق هؤلاء النشطاء والأكاديميين حكم الإعدام خلال 15 يوما، وذلك بعد اختطافهم وإخفائهم واحتجازهم تعسفيا منذ ثلاث سنوات، مارست بحقهم خلال تلك الفترة أساليب تعذيب وحشية نفسية وجسدية. وتواصل الميليشيات الانقلابية جمع التبرعات من جيوب اليمنيين، لصالح تنظيم حزب الله اللبناني المصنف دوليا في قائمة الإرهاب.

وبلغت التبرعات 300 ألف دولار، ويوم أمس نشر الحوثيون مقطع فيديو لثلاثة من عناصر الميليشيات، يقفون خلف كميات كبيرة من أموال اليمنيين، معلنين أنها تبرعات جمعت لحزب الله الإرهابي في لبنان. وأثار هذا المقطع استياء المواطنين اليمنيين، وعبروا عن رفضهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي لهذا السلوك الحوثي المقيت بجمع الأموال من أقوات الناس وإرسالها لمنظمة إرهابية.

وأكدوا أن مصدر هذه الأموال من الضرائب المفروضة على اليمنيين من قبل الميليشيات وواردات مؤسسات الدولة التي ما زالت مختطفة.