%73 ارتفاعا في الإنفاق السياحي المحلي يونيو الماضي

%73 ارتفاعا في الإنفاق السياحي المحلي يونيو الماضي

الثلاثاء ٢٣ / ٠٧ / ٢٠١٩
ارتفع إجمالي الإنفاق السياحي المحلي في يونيو الماضي بنحو 73% على أساس شهري، ليصل إلى 5.4 مليار ريال، مقابل 2.6 مليار ريال في مايو 2019، فيما سجل زيادة 15.2% على أساس سنوي، محققًا 24.8 مليار ريال خلال ستة أشهر مقارنة بـ21.5 مليار ريال للشهر نفسه العام الماضي، من خلال 22.9 مليون رحلة سياحية، ونحو 115.2 مليون ليلة سياحية.

وأكد مختصون في القطاع السياحي أن المملكة تشهد نقلة ثقافية وسياحية واقتصادية من خلال خطط وفعاليات ومواسم عززت من الإقبال العام على السياحة المحلية، وغيرت المفاهيم حول أهميتها، مشيرين إلى أن قضاء خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أوقات راحته واستجمامه في «نيوم» يعكس حرصه الشديد على تشجيع السياحة الداخلية، مما يعزز أداء وتطوير السياحة وعمليات التنمية السياحية.

وقال رئيس لجنة منظمي الفعاليات وعضو لجنة السياحة والترفيه بغرفة جدة، عبدالوهاب البغدادي: إن السياحة الداخلية تسهم في تحسين المستوى الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والبدني والفكري للمواطنين، وتشجع الاستثمار داخل المملكة، وتوفر العديد من فرص العمل، مشيرًا إلى أن نجاح المملكة في تطوير منظومة السياحة الداخلية حقق نقلة ثقافية وسياحية واقتصادية.

وأضاف إن الفعاليات والمواسم عززت الإقبال على السياحة الداخلية، وغيّرت المفاهيم حول أهميتها، مشيرًا إلى أن قضاء خادم الحرمين الشريفين فترة راحته داخل المملكة في «نيوم» أسهم في تغيير الثقافة السياحية لدى المواطن، مما يعطي دلالة لاهتمام الدولة في تطوير وتنمية السياحة الداخلية.

وأكد رئيس لجنة الطيران في غرفة جدة، حسين الزهراني، أن تطور السياحة الداخلية يسهم في نمو اقتصاديات الطيران، مشيرًا إلى أن التقارير أوضحت ارتفاع معدلات الرحلات السياحية المحلية في يونيو لتصل إلى 5 ملايين رحلة بزيادة 4.2% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، فيما ارتفعت الرحلات السياحية الوافدة بنحو 9% بعد أن وصلت في يونيو إلى 1.2 مليون رحلة، مقابل 1.1 مليون رحلة في العام الماضي.

وأوضح أن تطوير السياحة المحلية يسهم في رفع نسبة مساهمة قطاع السياحة لـ3.1% في الناتج المحلي الإجمالي العام المقبل، وهي أحد أهم الإستراتيجيات للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، التي تعتمد على الارتقاء بجودة الحياة في المدن وتطوير قطاع السياحة والترفيه ودعم وإثراء النشاط الترفيهي.

وقال المشرف العام على موسم جدة، المهندس رائد أبو زنادة: إن فكرة المواسم تهدف إلى إبراز الفرص التنموية وتسليط الضوء على المملكة كإحدى الدول السياحية الرائجة في العالم، مشيرًا إلى أن موسم جدة دعم قطاع الفعاليات والمناسبات وتشغيلها وإدارتها لإثراء الاقتصاد الوطني، فضلًا عن تعزيز جهود الدولة في تمكين الشباب وتوفير فرص عمل للشركات المحلية الناشئة والمتوسطة وجذب الشركات العالمية إلى السوق المحلي.

وأوضح أن موسم جدة شهد زيارة 14.8 مليون زائر من وافدين ومقيمين ومواطنين محليين، منهم نحو 146.9 ألف وافد خلال شهر ونصف الشهر، من خلال 1066 فعالية ترفيهية منها 69% مجانية، مما وفر نحو 12 ألف وظيفة مؤقتة ودائمة.