«بيئة الشرقية» لـ اليوم: لا صحة لوجود أسماك قرش على الشواطئ

«بيئة الشرقية» لـ اليوم: لا صحة لوجود أسماك قرش على الشواطئ

الثلاثاء ٢٣ / ٠٧ / ٢٠١٩
طمأن فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالشرقية روّاد الشواطئ خلال الإجازة الصيفية بعدم وجود أسماك قرش تهدد حياتهم أثناء ممارسة هواية السباحة، أو التواجد بالقرب من السواحل. وجاء ذلك بعد توارد أنباء عبر وسائل التواصل المختلفة، عن انتشار هذا النوع من الأسماك، الأمر الذي قد يعرّض حياتهم للمخاطر.

ورصدت «اليوم» في جولة ميدانية، وجود العديد من الأهالي في شواطئ حاضرة الدمام، للترفيه، وممارسة العديد من الهوايات وأهمها السباحة والصيد. وحول أسباب الخروج من أجل السباحة في هذا التوقيت، ذكر المقيم زياد المصري أنه من هواة السباحة في الشواطئ، ويتنقّل برفقة أصدقائه من شاطئ لآخر للبحث عن بيئة جيّدة للسباحة. وقال: من أفضل الأوقات للسباحة هو فصل الصيف وهو الوقت الحالي، الذي يتمتّع بدفء مياه البحر، وهدوء الأمواج، مستبعدا أن تكون الأنباء التي يتم تناقلها بين وقت وآخر حول انتشار أسماك القرش صحيحة، مؤكدا أن أسماك القرش لها مواسم تتكاثر فيها، وأماكن معيّنة تتواجد بها، والأمر لا يعدو كونه نقل شائعات غير صحيحة، والهدف منها التخويف.

وأضاف المواطن صالح بو خليف، أن السباحة يجب أن تكون في الشواطئ المؤمنة، والتي تخضع لرقابة الجهات المعنيّة، والتي تحدد مساحة السباحة في الشواطئ، كيلا يكون هناك ما يهدد أرواحهم، موضحا أن التواجد في الأعماق هو ما يتسبب في خطر على المهتمين بالسباحة. وأضاف: هناك بحار بعيدة ولا يوجد بها تنظيم أو وضع حدود لمساحة السباحة، وهذه هي التي تتواجد فيها أسماك القرش وغيرها من الأسماك الفتاكة.

فيما أشار المواطن أمير البيابي، إلى أن السباحة بالقرب من الساحل تحتاج إلى حرص لعدم الدخول إلى الأعماق، حيث إن بعض الأماكن قد تجذب أسماك القرش للتواجد في الأماكن الدافئة، وهو ما يتسبب في إيذائهم، وأضاف: نادرا ما تحدث حالات هجوم لأسماك قرش على الأشخاص في شواطئ الخليج، موضحا أن الحذر واجب في كل الحالات.

بدوره، قال مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة الشرقية م. عامر المطيري لـ «اليوم» إنه لم يرد إلى الفرع أو المكاتب أو الوحدات التابعة له أي بلاغ بأي طريقة عن مشاهدة هذا النوع من الأسماك خلال هذه الفترة على شواطئ المنطقة الشرقية.

وأضاف: فيما يخصّ المقاطع المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تمّ الاطلاع عليها أثناء انتشارها لكن لم يكن فيها ما يدلّ على مكان التصوير ووقته، مؤكدا أن وزارة البيئة والمياه والزراعة تمنع الصيادين من استهداف أسماك القرش أثناء عملية الصيد.