مختصون: 200 مليار ريال إيرادات سياحية متوقعة في 2019

«مواسم السعودية» نقطة تحول للقطاع

مختصون: 200 مليار ريال إيرادات سياحية متوقعة في 2019

الاثنين ٢٢ / ٠٧ / ٢٠١٩
توقع مختصون أن تتجاوز قيمة الإيرادات السياحة داخليا نحو 200 مليار ريال، إذ لامست في العام المنصرم سقف 198 مليارا، في حين تشير التقارير إلى الوصول لنحو 30 مليار ريال من عائدات الترفيه.

وقالوا: إن 10 % من دخول الأسر التي يتراوح عدد أفرادها من 3 إلى 6 أشخاص توجه إلى البرامج الترفيهية والخدمات والمطاعم والسفر.


وأكد الدكتور في كلية السياحة بجامعة الملك عبدالعزيز، ثامر الحربي، أن ترؤس صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد، للجنة مواسم السعودية 2019، يعزز السياحة الداخلية، ويعكس الإرادة السياسية لتوحيد ومضاعفة جهود الجهات المختلفة، لا سيما مع قرب إعلان الإستراتيجية الوطنية للسياحة والتأشيرة السياحية في العام الحالي.

وأضاف الحربي: إن الرؤية تستهدف توطين نصف ما ينفقه السعوديون على السياحة الخارجية، وزيادة إنفاق الأسر السعودية على الثقافة والترفيه بنسبة 6 % قبل 2030، إضافة إلى زيادة القيمة المضافة من قطاع السياحة إلى 17.5 مليار ريال، ونمو عدد الوظائف المباشرة إلى 1.2 مليون وظيفة في 2020، لا سيما مع تقدم المملكة في مؤشر تنافسية السفر والسياحة إلى المرتبة 58 عالميا.

وأشار إلى أن رؤية 2030 تعمل على دعم الاستثمار في قطاعات السياحة والترفيه، متوقعا أن تشهد السياحة الداخلية قفزات كبيرة، فيما ستكون مواسم السعودية 2019 نقطة تحول في القطاع، إذ تضم 12 موسما سياحيا حتى نهاية العام الحالي.

ولفت إلى أن موسم الشرقية أول المواسم الذي حقق نحو 3.3 مليون زائر و8275 ألف وظيفة مؤقتة، ونظمت 116 فعالية في 9 مدن، مما يعكس الطلب السياحي الداخلي وعناصر الجذب السياحي بالمنطقة.

وأكد أن موسم جدة الذي يستمر لنحو 41 يوما، يهدف إلى تطوير 25 % من البنية التحتية السياحية وتوفير فرص وظيفية مؤقتة لنحو 40 ألف شخص، وتمكين الشباب السعودي وجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة لدعم النمو الاقتصادي للمدينة، وإبراز الصورة الإيجابية عن المملكة ومدينة جدة على وجه التحديد، بالإضافة إلى تعزيز استقطاب السياح من داخل المملكة وجميع دول العالم.

وأضاف الحربي: إنه بحسب مؤشرات الاقتصاد السعودية للربع الأول من عام 2019 حقق قطاع المطاعم والفنادق نموا بنسبة 1.9 % مقارنة بـ0.7 % العام الماضي، إضافة إلى نمو قطاع الخدمات المجتمعية والتي تشمل السياحة والترفيه بنسبة 4.4 % خلال شهر مايو، فيما ارتفع الإنفاق على الترفيه 8.16 % بإجمالي مبيعات نقاط البيع لتبلغ 1.07 مليار ريال تمثل نحو 3.8 % من إجمالي العمليات.

وقال الكاتب والمحلل الاقتصادي عبدالرحمن الجبيري: إن قطاع الترفيه يشهد إقبالا كبيرا خلال فترة تنفيذ المواسم حاليا، مرجعا ذلك إلى توفر حزمة واسعة من الخيارات المتنوعة التي تلامس رغبات المستفيدين وتشتمل على العديد من الفعاليات المتنوعة تناسب جميع شرائح المجتمع وتحقق احتياجات المستهلكين وتسهم في نمو الطلب عليها تباعا، خاصة أن أسعارها مدروسة وروعي فيها الدخول المتفاوتة.

وأضاف: إن التقارير الاقتصادية تشير إلى أن إجمالي الإنفاق في القطاعات ذات الصلة ببرنامج جودة الحياة 2020 حتى العام المقبل نحو 130 مليار ريال، منها 74.5 مليار ريال استثمارات مباشرة في البرنامج.

وأشار إلى أن النفقات الحكومية الرأسمالية تقدر بنحو 50.9 مليار ريال حتى 2020، واستثمارات متاحة للقطاع الخاص تصل إلى 23.7 مليار ريال من خلال 220 مبادرة. وتوقع أن تتجاوز قيمة الإيرادات السياحة داخليا نحو 200 مليار ريال، إذ لامست في العام المنصرم سقف 198 مليارا، في حين تشير التقارير إلى الوصول لنحو 30 مليار ريال من عائدات الترفيه. وأضاف: إن 10 % من دخول الأسر التي يتراوح عدد أفرادها من 3 إلى 6 أشخاص توجه إلى البرامج الترفيهية والخدمات والمطاعم والسفر.
المزيد من المقالات