السبهان: أكتب الشعر كخطيئة ولّادة لكل جميل

لا يدين بالفضل إلا للقصيد

السبهان: أكتب الشعر كخطيئة ولّادة لكل جميل

الجمعة ١٩ / ٠٧ / ٢٠١٩
قال الشاعر سلطان السبهان إنه يعتبر الشعر خطيئة ولادة لكل جميل، ورغم كتابته الشعر الفصيح وعشقه له، فإنه لا يخفي إعجابه بالشعر النبطي، ويقرأه ويستمتع به، كما يرى أن الشعر السعودي يزداد توهجا، لأن الجيل الحالي من الشعراء فهموه على حقيقته، ويؤكد أن النص الجيد لا يرتبط بكاتب معين، وأن كل الشعراء قد لا يكون جل إنتاجهم جيدا، لذلك فهولا يدين بالفضل إلا للشعر فقط. رحلة مجهولة - حدثنا عن بدايتك في عالم الشعر. يعتبر الشعر خطيئة ولّادة لكل جميل، لكن لا أحد يمكنه تحديد موعد بداية رحلته مع الشعر، فهي رحلة لا تنتهي، مجهولة البداية والنهاية، وهي رحلة لذيذة، تتعرف فيها على نفسك، وعلى روحك المجردة من كل شيء آخر غيرك. وحقيقة لا أذكر تحديدا متى بدأت الكتابة، لكني أكتب منذ وقت مبكر من حياتي، وكتبت، وربما مزقت الكثير، وأنا في الصف الأول الثانوي، وهذه هي الفترة الأهم في كتابة القصيدة، لأنها فترة التلقي وملء الذاكرة. مدين للشعر - بمن اقتدى السبهان في بداياته؟ أنا مدين للشعر فقط، لكل نص جميل، لكل قصيدة رائعة ولا أهتم بأسماء من كتبوها، ولا أجعل اسم الشاعر مقياسا للجمال، فأنا لا أنتمي للأسماء بل للنصوص، وأؤمن بأن الشعراء قد لا يكون جل نتاجهم مميزا، فلا يشترط أن يرتبط الشعر الجيد بكاتب معين. اهتمام بالقرآن - كيف نمت الفصاحة لديك.. وهل تفضل الكتابة بها أم باللهجة العامية؟ لعل اهتمامي بالقرآن الكريم والقواميس، أسهم في تنمية قدرتي على صياغة النص الفصيح، وأكتب بالفصحى لأنها الأقرب لي، ومن المفترض أن يعمل الإنسان فيما يجيد، لكني مؤمن بوجود الجمال في جميع أنواع الكتابة، ومن ذلك الشعر النبطي، فأسمعه وأقرأه وأحبه وأتابعه. جيل مميز - كيف تقيم الشعر والشعراء اليوم؟ أرى الشعر يزداد توهجا، والشعراء الذين فهموه كما يجب هم الأكثر اليوم، وهذا الجيل جيل مميز، وتجاربه تستحق المتابعة والاهتمام، وإذا استطعنا استغلال وسائل التواصل بشكل جيد، فربما تمكننا من إيصال الشعر لكل محب وقارئ ومستمع. عنصر البساطة - باعتقادك.. ما الذي يميز الشعر الشعبي والفصيح؟ كلاهما فن جميله جميل وقبيحه قبيح، وقد نجد عنصر البساطة لدى النص الشعبي، بينما نجد القرب والتأثير الشعوري والعمق والرؤية والتعانق مع التاريخ والفلسفة لدى النص الفصيح، أو هكذا ما ينبغي أن يكون. أمير الشعراء - كيف كانت تجربتك في مسابقة أمير الشعراء وحصولك على اللقب؟ هذا البرنامج هو أهم وأكبر البرامج التي تعنى بالشعر الفصيح من وجهة نظري، الأمر الذي جعله محط أنظار الشعراء، وفزت باللقب في مشاركتي الأولى بالمسابقة، وحدث ذلك بطريقة عفوية جدا، فقد كان الهدف الأساسي من المشاركة هو اكتساب المزيد من الضوء الإعلامي الذي تمنحه هذه المسابقة عربيا. الصورة الكبرى - كلمة أخيرة عن الحالة الأدبية. الحالة الأدبية حين نعرف خباياها والمزيد من التفاصيل عنها نزداد اغترابا لا اقترابا منها، باعتقادي أن الصورة الكبرى هي رؤانا ونتاجنا الشعري، وأخطاؤنا الصغيرة الجميلة، لأنها تجيد رسمنا بدقة وتحدد ملامحنا بطريقة مكتملة لا اجتزاء فيها ولا مبالغة، كما أني مررت بتجربة مهمة، وأريد أن أتفرغ لكتابة النص الذي أبحث عنه، أحاول التركيز على المرحلة المقبلة أدبيا في إصدار مجموعة شعرية مميزة.
المزيد من المقالات
x