قصف منصات «باليستي» لـ«الحشد» العراقي التابع لإيران

مقتل عناصر من «الحرس الثوري» وميليشيات حزب الله باستهداف المعسكر

قصف منصات «باليستي» لـ«الحشد» العراقي التابع لإيران

استهدفت طائرتان مسيرتان فجر أمس الجمعة معسكرا لميليشيات الحشد الشعبي في العراق المدعومة إيرانيا، قتل على إثرها عناصر من الحرس الثوري الإيراني وميليشيات حزب الله اللبناني. وأكدت مصادر أمنية عراقية أن المعسكر الذي تعرض للقصف كان يضم صواريخ باليستية ومنصات إطلاق إيرانية.

» صواريخ باليستية


وكشف رئيس مجلس العشائر العربية في العراق، الشيخ ثائر البياتي، عن مقتل وإصابة عدد من عناصر تابعة لميليشيات حزب الله، وكذلك عناصر من الحرس الثوري الإيراني جراء القصف الذي استهدف معسكرا لميليشيات الحشد الشعبي المدعومة إيرانيا، شرق محافظة صلاح الدين العراقية. وقال البياتي في تصريح نقلته قناة «العربية»: إن المعسكر يضم صواريخ باليستية إيرانية الصنع نقلتها طهران مؤخرا إلى المعسكر عبر شاحنات تستخدم لنقل المواد الغذائية المبردة. ونقل عن مصادر عراقية متطابقة أن التحالف الدولي كان يرصد المعسكر قبل وقوع القصف.

» مستشارون إيرانيون

وفي السياق، تحدثت مصادر عراقية عن مقتل مستشارين إيرانيين بالغارة الجوية، التي استهدفت المعسكر، وفيه 460 مختطفا لا يزال مصيرهم مجهولا.

وأضافت المصادر: إن «مصانع» لتطوير الصواريخ الباليستية تم استهدافها في المعسكر، ما تسبب في انفجارات متتالية جراء القصف.

وأعلنت خلية الإعلام الأمني في العراق تعرض أحد معسكرات الحشد الشعبي لقصف من قبل طائرة مسيرة مجهولة، ما أسفر عن إصابة شخصين.

وأعلنت الخلية في بيان، الجمعة، وفقا لـ«سبوتنيك» أن معسكر الشهداء في منطقة آمرلي التابع لـ16 حشدا شعبيا تعرض فجر اليوم في تمام الساعة الواحدة وخمسين دقيقة، والساعة الثانية وعشرين دقيقة إلى قصف برمانة ألقتها طائرة مسيرة مجهولة، وأدى القصف إلى جرح اثنين.

» عقوبات أمريكية

وفي السياق نفسه، أعلن نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، الخميس، أن واشنطن ستفرض عقوبات على اثنين من قادة الجماعات المرتبطة بإيران في العراق.

وقال نائب الرئيس الأمريكي في مؤتمر وزاري رفيع المستوى، بشأن الحريات الدينية: «دعوني أكن واضحا، الولايات المتحدة لن تقف متفرجة بينما تنشر الميليشيات المدعومة من إيران الرعب»، دون أن يكشف عن أسماء هؤلاء.

ويعتبر المشمولون بالعقوبات الأمريكية من كبار الشخصيات التي تحوم حولها اتهامات بالفساد، وغالبيتهم متهمون بتنفيذ أجندات إيرانية.

» أدوات الملالي

ولاحقا أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، الخميس، أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على اثنين من زعماء الميليشيات العراقية المسلحة المرتبطة بإيران، ومحافظين اثنين سابقين تتهمهما بانتهاك حقوق الإنسان وممارسات تنطوي على فساد.

وأوضحت الوزارة في بيان أن العقوبات تستهدف ريان الكلداني ووعد الشبكي، وهما من زعماء الفصائل المسلحة، وكذلك المحافظون السابقون نوفل العاكوب وأحمد الجبوري.

وسقطت مدينة صلاح الدين في عهد محافظها أحمد الجبوري، المشمول بالعقوبات الأمريكية بيد تنظيم داعش وهو ممن يعرفون بسنة إيران، ومقرب من رئيس الوزراء السابق نوري المالكي وزعيم ميليشيات الحشد الشعبي هادي العامري، ولم تتم محاسبته بسبب تدخل المالكي وقائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني.
المزيد من المقالات
x