واشنطن تضع قياديا في «حزب الله» على قائمة العقوبات

واشنطن تضع قياديا في «حزب الله» على قائمة العقوبات

السبت ٢٠ / ٠٧ / ٢٠١٩
فرضت وزارة الخزانة الأمريكية أمس الجمعة عقوبات على القيادي بميليشيات حزب الله اللبنانية سلمان رؤوف سلمان، وقالت: إنه نسق تفجير مركز الجالية اليهودية في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس عام 1994.

وخصصت واشنطن مكافأة قدرها 7 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عنه.


» منسق هجوم

وقالت سيجال ماندلكر وكيل الوزارة لشؤون مكافحة الإرهاب والاستخبارات المالية: «نستهدف سلمان رؤوف سلمان، الذي نسق هجوما مدمرا في بوينس آيرس في الأرجنتين على أكبر مركز يهودي في أمريكا الجنوبية قبل نحو 25 عاما، وأدار عمليات إرهابية في نصف الكرة الغربي لصالح حزب الله منذ ذلك الحين».

» تصنيف أرجنتيني

وكانت السلطات الأرجنتينية أمرت الخميس بتجميد أصول «حزب الله» في البلاد، وصنفته منظمة إرهابية بعد ضلوعه في هجومين على أراضيها.

وتزامن الإعلان مع زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو للبلاد ومع إحياء الذكرى الخامسة والعشرين لتفجير بمركز للجالية اليهودية في بوينس آيرس أدى إلى مقتل 85 شخصا.

وتلقي الأرجنتين باللوم في الهجوم على إيران و«حزب الله».

وتحمل الأرجنتين «حزب الله» مسؤولية هجوم على السفارة الإسرائيلية في بوينس آيرس خلال عام 1992 أسفر عن مقتل 29 شخصا.

وأصدرت إدارة المعلومات المالية التابعة للحكومة في الأرجنتين أمرا بتجميد أصول «حزب الله» وأعضائه بعد يوم من وضع البلاد قائمة جديدة بالأفراد والكيانات المرتبطين بالإرهاب.

» مهدد للأمن

وقالت الإدارة في بيان: «في الوقت الحالي ما زالت جماعة «حزب الله» تشكل تهديدا للأمن ولسلامة النظام الاقتصادي والمالي لجمهورية الأرجنتين».

وأكد مصدر حكومي مطلع أن أمر تجميد الأصول أدرج جماعة «حزب الله» تلقائيا في سجل الأرجنتين للمنظمات الإرهابية.

وهذا هو أول تصنيف من نوعه لـ«حزب الله» في إحدى دول أمريكا اللاتينية.

وفي العام الماضي جمدت الأرجنتين أصول 14 فردا من عشيرة بركات وهي عائلة كبيرة يقول مسؤولون إن لها صلات وثيقة بـ«حزب الله».

ويؤكد مسؤولون أمريكيون وأرجنتينيون أن «حزب الله» ينشط في منطقة الحدود بين الأرجنتين والبرازيل وباراجواي، حيث يعقد صفقات غير مشروعة لتمويل عملياته في مناطق أخرى.
المزيد من المقالات
x