البنك الدولي: 550 مليار دولار حوالات العمالة في العالم بنهاية 2019

البنك الدولي: 550 مليار دولار حوالات العمالة في العالم بنهاية 2019

السبت ٢٠ / ٠٧ / ٢٠١٩
ارتفعت نسبة التحويلات المالية المسجلة رسميا والتي يتم إيداعها بغرض التحويل من العمال في الخارج إلى أسرهم في بلدانهم الأصلية بنسبة 3.9% خلال الفترة المنصرمة من هذا العام 2019 مقارنة بالعام الماضي، وذلك بحسب تقرير الهجرة والتحويلات العمالية الصادر عن البنك الدولي الذي توقع ارتفاع التحويلات خلال عام 2019 ليصل إلى 550 مليار دولار مقارنة بعام 2018 والذي بلغت قيمة التحويلات العمالية فيه 529 مليار دولار سنويا، مبينا مدى تطور تلك التحويلات لتصبح جزءا مهما في اقتصاد العديد من البلدان حول العالم، مشيرا إلى خمسة بلدان تزيد واردات الحوالات العمالية عن 25% من إجمالي الناتج المحلي فيها وهي: تونغا، جمهورية قيرغستان، طاجيكستان، هاييتي، نيبال. ووفقا لرصد خاص لـ «اليوم» من وحدة التقارير الاقتصادية في الصحيفة استنادا لبيانات البنك الدولي، فقد جاءت مصر خامس دول العالم في قائمة أكبر البلدان المتلقية للتحويلات في عام 2018 والدولة العربية الوحيدة في قائمة الدول الأكثر تلقيا لتلك التحويلات وبمبلغ وصل إلى 28.9 مليار دولار خلال عام، وجاءت الهند في أعلى القائمة بمبلغ وصل إلى 78.6 مليار دولار، ثم الصين بمبلغ 67.4 مليار، ثم المكسيك ثالثا بقيمة 35.7 مليار دولار، وأفاد التقرير بأن هذه الأموال تتدفق تقريبا بنفس مستوى تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر، وقد يصبح أكبر مصدر للنقد الأجنبي في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، بل وأصبحت اليوم أكبر ثلاثة أضعاف من المساعدات الإنمائية الرسمية. وجاءت المملكة العربية السعودية ثالث دول العالم المصدرة لتحويلات العاملين بأكثر من 36.1 مليار دولار سنويا، بينما جاءت الولايات المتحدة الأمريكية أولى دول العالم بأكثر من 68 مليار دولار، وجاءت دولة الإمارات ثانيا بقيمة 44.4 مليار دولار، ومثلت تلك الدول أكثر من 30.7% من التحويلات المصدرة في العالم لعام 2017 وفقا لتقرير للبنك الدولي. وأشار التقرير إلى 4 عوامل ساهمت في ارتفاع نمو التحويلات العمالية أولها: الفجوات في دخل الفرد والمتفاوت بين البلدان، ثانيا: الاختلالات الديموغرافية والتي تتحكم في من هم بأعمار وسن العمل والذين سيبلغون 552 مليون شخص ما بين عامي 2018 و2030، وثالثا: تغير المناخ والذي حفز هجرة أكثر مما يقرب من 143 مليون شخص بحسب التقرير، وجاء الصراعات السياسية رابع العوامل المحفزة لنمو التحويلات وذلك لمساهمتها في ارتفاع طلبات اللجوء السياسي والذي بلغ 70.8 مليون شخص في عام 2018، وأضاف التقرير: إن هناك وسيلة أخرى ساهمت في تعظيم قوة التحويلات تتمثل في تشجيع العمال المغتربين على الاستثمار في بلدانهم الأم بطريقة رسمية أكثر، كسندات المغتربين والتي قد تكون أداة لجعل التحويلات أكثر إنتاجية ووسيلة ممتازة للتمويل الإنمائي.