اكتشاف قصر عمره 3400 سنة على نهر دجلة

انحسار المياه يكشف عن أثر جديد في العراق

اكتشاف قصر عمره 3400 سنة على نهر دجلة

السبت ٢٠ / ٠٧ / ٢٠١٩
عثر علماء الآثار في العراق على قصر أثري، يعود عمره إلى 3400 عام وتبلغ مساحته 2000 متر مربع على ضفاف نهر دجلة، بسبب تراجع منسوب المياه في خزانات سد الموصل المائية.

وأوضح الباحث المختص بشؤون التراث والآثار العراقي زياد الدليمي، أن هذا القصر يعود إلى فترة سيطرة الإمبراطورية الميتانية على منطقة شرق الأوسط، مؤكدا أن هذا الاكتشاف من أهم الاكتشافات في العقود الأخيرة، لكونه يعطي دراسة كاملة عن الإمبراطورية الميتانية.


» لوحات ملونة

وأشار الدليمي إلى أن أساسات القصر تقع على بعد مائة متر من نهر دجلة على مصطبة مرتفعة، ويحتوي على جدران مصنوعة من الطوب، يتراوح سمكها بين المتر والنصف إلى المترين، إضافة إلى وجود لوحات جدارية ملونة باللون الأحمر والأزرق، ما يدل على أن للقصر شأنا وأهمية قصوى، بتلك الفترة، موضحا أنه عثر أيضا على عشرة ألواح مسمارية تجري دراستها.

» جدار ضخم

وأضاف: ومن الملاحظ أن القصر كان قيد الاستخدام لفترة طويلة من الزمن، إذ تم تحديد عدة غرف بداخله حفر ثمانية منها جزئيا، ويلاحظ بناء جدار ضخم بمحاذاة النهر لتثبيت التضاريس المنحدرة.

» قلة المصادر

وتعد الإمبراطورية الميتانية التي تمتد من الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط إلى شمال العراق حاليا في الفترة من 1500 ق.م إلى 1300 ق.م، واحدة من الإمبراطوريات التي تندر المعلومات عنها، ولم يتم تحديد عاصمتها حتى اليوم.

» الموسم القادم

وأكد الدليمي أن أهمية هذا الاكتشاف تعود لإمكانية تحديد طبيعة هذه الإمبراطورية، خصوصا أن هناك ألواحا مسمارية تم العثور عليها داخل المبنى هي قيد الدراسة الآن، مشيرا إلى أن أعمال التنقيب في الموقع توقفت بسب ارتفاع منسوب مياه نهر دجلة مجددا، على أن يستمر التنقيب الموسم المقبل عند انخفاض منسوب مياه النهر.
المزيد من المقالات