الشبانة: الإرهاب يستهدف المملكة ويهدد العالم

السعودية تترأس الدورة «50» لمجلس وزراء الإعلام العرب

الشبانة: الإرهاب يستهدف المملكة ويهدد العالم

الخميس ١٨ / ٠٧ / ٢٠١٩
شدد وزير الإعلام تركي الشبانة، على أن الإرهاب الذي استهدف المملكة، لا يضر منطقتنا العربية فقط، إنما يهدد أمن الملاحة الجوية والبحرية وإمدادات الطاقة في العالم، مشيرا إلى أن السعودية لم تأل جهدا في التصدي لظاهرة الإرهاب والتعاون مع الجهات ذات العلاقة دوليا وإقليميا.

وفي كلمته عقب تسلمه رئاسة أعمال الدورة «50» لمجلس وزراء الإعلام العرب بالقاهرة أمس، لفت الشبانة لكلمة خادم الحرمين الشريفين خلال استضافة المملكة للقمم الثلاث، الخليجية والعربية والإسلامية، خلال شهر رمضان المبارك، حيث أكد حفظه الله، حرص المملكة على تعزيز التنمية والازدهار وتحقيق السلام الدائم لدول وشعوب المنطقة، بما في ذلك السعي لجعل العالم العربي مركزا اقتصاديا وثقافيا مؤثرا في العالم، بما يعكس مقدرات دولنا وشعوبنا الاقتصادية والثقافية والتاريخية.


» «القدس» الأولى

وقال وزير الإعلام: نجتمع اليوم لمناقشة عدد من البنود التي من شأنها خدمة مصالح الإعلام العربي لتجاوز ما تمر به منطقتنا من أزمات، لا سيما ما يخص قضيتنا الأولى «فلسطين»، وسنعمل بكل ما لدينا من طاقات، في سبيل أن ينال الشعب الفلسطيني حقوقه المسلوبة، وعلى رأسها إقامة الدولة الفلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وأضاف قائلا: إن من أهم البنود المطروحة على هذا المجلس، هو دور الإعلام العربي في التصدي لظاهرة

الإرهاب، وضرورة معالجتها من خلال تفعيل الدور المحوري للإعلام العربي في مواجهة ظاهرة عالمية تركت أثرا سلبيا على الفرد والمجتمعات العربية، وذهب ضحيتها الآلاف من الأبرياء حول العالم، مشيرا إلى أن المملكة لم تأل جهدا في التصدي لظاهرة الإرهاب والتعاون مع الجهات ذات العلاقة دوليا وإقليميا.

» عمليات التخريب

ولفت الوزير إلى تعرض سفن تجارية قرب المياه الإقليمية لدولة الإمارات لعمليات تخريب إرهابية خلال شهر رمضان، ومن بينها ناقلتا نفط سعوديتان، دون أدنى مراعاة لحرمة الشهر الفضيل، والأرواح والممتلكات والبيئة، كما تعرضت بلادنا لعمليات إرهابية مؤخرا عبر طائرات دون طيار، استهدفت محطات ضخ للنفط، إضافة إلى عدة عمليات استهدفت مطارات مدنية في مدينتي أبها وجيزان من قبل ميليشيات إرهابية مدعومة من إيران.

وأفاد رئيس الدورة الحالية لمجلس وزراء الإعلام العرب، بأن أمام المجلس مجموعة من القضايا والبنود التي من شأنها الرقي بمنظومة العمل الإعلامي العربي، والتي نرى أن يتم العمل عليها بجدية، لا سيما ما يتعلق بمتابعة الخطة الجديدة للتحرك الإعلامي العربي بالخارج، والذي سيكون له دور كبير في إبراز الجهود لخدمة مواطنينا وخدمة قضايا دولنا بالخارج. وأعرب عن شكره وتقديره لوزير الاتصال الجزائري على تولي بلاده أعمال الدورة التاسعة والأربعين لمجلس وزراء الإعلام العرب.

» ميثاق الشرف

وبرئاسة وزير الإعلام وحضور نظرائه العرب أو من يمثلونهم، والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، والمشرف العام على الإعلام الخارجي بالوزارة رئيس اللجنة الدائمة للإعلام العربي د. خالد الغامدي، اعتمدت أعمال الدورة التي اختتمت أمس، ميثاق الشرف الإعلامي وإدراج موضوع التربية الإعلامية في المناهج الدراسية.

كما اختارت «دبي» كعاصمة للإعلام العربي لسنة 2020-2021، وتجديد المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب، وانتخاب العراق رئيسا للمكتب التنفيذي، ومصر نائبا للرئيس.

وسلم الشبانة وأبو الغيط جائزة التميز الإعلامي العربي للفائزين في الدورة الرابعة تحت شعار «القدس في عيون الإعلام»، ولعدد من الشخصيات والمؤسسات الإعلامية العربية المتميزة التي دعمت قضية القدس إعلاميا، وجاءت أغلبيتها لصالح شخصيات فلسطينية.
المزيد من المقالات
x