«ميتسوتاكيس».. سياسي سخر منه اليونانيون ومنحوه ثقتهم

«ميتسوتاكيس».. سياسي سخر منه اليونانيون ومنحوه ثقتهم

الأربعاء ١٧ / ٠٧ / ٢٠١٩
قالت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية: إن فوز كيرياكوس ميتسوتاكيس، زعيم حزب «الديمقراطية الجديدة» بالانتخابات التي جرت في اليونان، تمثل تجسيدا حيا للقول الدارج: «مَنْ يضحك أخيرا يضحك كثيرا».

»رياضة وطنية

وبحسب تقرير للصحيفة، منشور الإثنين الماضي، فإن التقليل من أهمية كيرياكوس ميتسوتاكيس كان بمثابة رياضة وطنية في اليونان، حتى إن منتقديه كانوا يسخرون من خفوت نبرة صوته ولثغته الملحوظة بالإشارة إليه باستخدام لفظة مخصصة للأطفال.

وقال التقرير: «لكن بعد فوزه في الانتخابات العامة التي جرت الأحد الماضي، يبدو أن ميتسوتاكيس، الذي ينتمي حزبه إلى يمين الوسط، قد يكون الضاحك الأخير».

ولفتت «نيويورك تايمز» إلى أن صعوده إلى منصب رئيس وزراء اليونان دليل على مثابرته، وعلى التحولات الجذرية، التي مر بها النظام السياسي في البلاد وسط عقد من المصاعب المالية الشديدة وما تلاها من إعادة تشكيل التحالفات السياسية.

»عودة قوية

وأوضحت الصحيفة: أن ذلك يمثل أيضا عودة قوية لحزب سياسي رئيس في وقت تكافح فيه أحزاب يمين الوسط الأوروبية للفوز بالانتخابات بشكل مقنع وتشكيل الحكومات بدون شركاء في الائتلاف.

ونوهت بأنه سيتعين على أصغر الأبناء الأربعة لرئيس الوزراء السابق كونستانتينوس ميتسوتاكيس، إقناع شريحة كبيرة من السكان اليونانيين بأنه قادر على قيادة هذه الأمة المنهكة إلى أوقات أفضل، وسيحتاج إلى كسب أولئك الذين يعتقدون أنه يفتقر إلى الكفاءة للتعامل مع تعقيدات التحديات الاقتصادية والاجتماعية الضخمة في البلاد.

ومضت تقول: «حصل ميتسوتاكيس على درجة البكالوريوس من جامعة هارفارد وماجستير من جامعة ستانفورد قبل العودة إلى جامعة هارفارد للحصول على درجة الماجستير في إدارة الأعمال. والرجل كان يعمل في بنك تشيس للاستثمار، وماكينزي وشركاه، وهي شركة استشارية في لندن، قبل أن يقرر تجريب السياسة».

»عائلة سياسية

وحول تأثير انتمائه لعائلة سياسية على صعوده، قال: «ميتسوتاكيس»، في مقابلة أجريت معه مؤخراً: «لا أرى الناس يصوتون لصالحي لأني من عائلة سياسية، أرى الناس يصوتون لصالحي رغم أنني قادم من عائلة سياسية».

ومضت الصحيفة تقول: «مع ذلك، قد يكون من الإنصاف القول إنه ربما لم يكن ليصبح رئيسًا للوزراء لو لم يكن نجل والده، حيث يعتبر الليبراليون في اليونان شيئًا غريبا، ويدخلون البرلمان بصعوبة».

ونقلت الصحيفة عن «نيك مالكوتزيس»، محرر موقع MacroPolis للتحليل الاقتصادي، قوله: «لقد منحه اسم عائلته وعلاقاته طريقا إلى السياسة، لكن بصفته زعيماً للديمقراطية الجديدة، فقد قطع مساحة خاصة به، عندما دعا إلى سياسات ليبرالية كانت حتى وقت قريب من المحرمات بالنسبة للناخبين والسياسيين اليونانيين على حد سواء».