دعم الإنفاق الاستهلاكي بـ 100 مليار ريال سنوياً

دعم الإنفاق الاستهلاكي بـ 100 مليار ريال سنوياً

أكد رؤساء غرف الشرقية والرياض وجدة أن قرار السماح للأنشطة التجارية بالعمل لمدة 24 ساعة، يرفع الإنفاق الاستهلاكي إلى 100 مليار ريال سنويا، ويوفر نحو 95 ألف وظيفة مباشرة وغير مباشرة، مما يخفض معدلات البطالة، إضافة إلى مساهمته في زيادة النشاط التجاري بالمنشآت الصغيرة والمتوسطة من 14-16%.

وأشاروا خلال حديثهم لـ«اليوم» إلى أن القرار يعمل على زيادة عدد المنشآت الجديدة بنسبة تتراوح ما بين 5-6%، ويرفع حجم أعمال المطاعم بنحو 11% بما يعادل 68 مليار ريال سنويا، فضلا عن زيادة القيمة الاقتصادية لقطاع الترفيه بنسبة 9%، ما يرفع مستوى المعيشة للمواطنين.

» نمو القطاع الخاص

وقال رئيس غرفة الشرقية عبدالحكيم الخالدي: إن القرار سيعزز من الأداء التجاري ويفتح مجالا للقطاع الخاص لزيادة الاستثمارات وسيوفر وظائف إضافية، مع زيادة ساعات العمل، مما يوفر للمواطنين الخدمات والسلع على مدار الساعة، إضافة إلى تحسين الفرص الوظيفية.

وأضاف الخالدي: إن القرار يعزز الحركة الاقتصادية، فيما سيتضح مردوده خلال العام الحالي بعد التطبيق مباشرة، مشيرا إلى أنه تمت مناقشة القرار مع مجالس الغرف، إذ أن هذا الإجراء يوجد في كثير من الدول، لا سيما أنه يعزز النشاط الاقتصادي وحافز لزيادة الاستثمارات من الأنشطة المختلفة، ويرفع مستوى المعيشة للمواطنين.

وأكد رئيس غرفة الرياض عجلان العجلان أن قرار مجلس الوزراء حول السماح للأنشطة التجارية بالعمل لمدة 24 ساعة يأتي في إطار نمو وتوسع الأنشطة التجارية والاقتصادية، مما يسهم في تنشيط الحركة وزيادة المبيعات.

» 95 ألف وظيفة

وقال العجلان: إنه بحسب بعض الدراسات والإحصائيات فإن القرار سيسهم في توفير ما يقارب 45 ألف وظيفة مباشرة في قطاع التجزئة، و20 ألف وظيفة أخرى غير مباشرة، وما يقارب 30 ألف وظيفة دوام جزئي، ويرفع النشاط التجاري في المنشآت الصغيرة والمتوسطة بنسبة تتراوح من 14% إلى 16%، وزيادة عدد المنشآت الجديدة بنسبة تتراوح من 5% إلى 6%، إضافة إلى زيادة حجم إجمالي أعمال المطاعم بنحو 11% وبما يعادل 68 مليار ريال سنويا، وزيادة القيمة الاقتصادية لقطاع الترفيه بنسبة 9%، بالإضافة إلى زيادة الإنفاق الاستهلاكي ليصل إلى 100 مليار ريال سنويا.

وأشار العجلان إلى أهمية القرار في توفير السلع والخدمات للسكان على مدار الساعة، والمساهمة في رفع دورة الحياة بالمدن وتحسين مستوى التنافسية، مشيرا إلى أنه سيسهم في نمو الناتج المحلي من خلال تحفيز الإنفاق الاستهلاكي واستقطاب استثمارات رأسمالية.

وأضاف: إن من الإيجابيات المتوقعة من القرار المساهمة في زيادة الفرص الوظيفية وخفض معدلات البطالة، وتحفيز قطاع الأعمال من خلال زيادة هوامش أرباح الشركات، إضافة إلى تحسين البيئة الترفيهية في المدن، والمساهمة في تخفيف الازدحام بأوقات الذروة من خلال توفير فترات أطول.

» فرصة للمستهلك

وقال نائب رئيس غرفة جدة خلف العتيبي: إن القرار له أثر اقتصادي جيد على كل المتعاملين والمستفيدين من العمل للمحال على مدار الساعة، وفرصة للمستهلك في متسع من الوقت لقضاء احتياجاته خاصة من يعملون لوقت متأخر.

وأشار إلى أن التجربة موجودة وناجحة لبعض المحلات التي كانت تحصل على التصريح من الجهات الأمنية، لافتا إلى أن القرار يوفر العديد من الفرص الوظيفية للشباب.