بلماضي يعيد الثقة للمدربين الأفارقة

بلماضي يعيد الثقة للمدربين الأفارقة

الاثنين ١٥ / ٠٧ / ٢٠١٩
يأمل جمال بلماضي مدرب الجزائر أن يتسبب نهائي كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم يوم الجمعة المقبل أمام السنغال في إقناع المزيد من الدول بالاعتماد على مدربي القارة. ويقود مدربان وطنيان، في الأربعينيات من عمريهما، طرفي نهائي كأس الأمم إذ يتولى بلماضي منتخب بلاده أمام أليو سيسي مدرب السنغال الذي كان لاعبا في منتخب بلاده عندما بلغت لآخر مرة نهائي البطولة في 2002. وقال بلماضي لاعب الجزائر السابق «هذه رسالة رائعة أرسلناها للمسؤولين عن كرة القدم في كل الدول الأفريقية. هذا أمر مذهل». وأضاف «أعرف سيسي منذ فترة طويلة جدا واعتدنا مواجهة بعضنا كلاعبين في فرنسا. الفارق الوحيد بيننا أنه يقود فريقه منذ أربع سنوات بينما أنا هنا منذ عام واحد». وتابع «خوض النهائي أمام السنغال وأمام صديقي هو أمر رائع. أتمنى أن يفكر متخذو القرارات بشكل أكبر بخصوص ذلك من أجل وضع ثقتهم في مدربينا الشبان». وبخصوص المباراة نفسها قال بلماضي إن فريقه كان يجب أن يسجل أكثر من هدف واحد في الشوط الأول قبل أن يتراجع الأداء قليلا ثم يواصل القتال قرب النهاية.
المزيد من المقالات