المسلسل السعودي "يعرب" يحقق أرقام قياسية في عدد المشاهدة

المسلسل السعودي "يعرب" يحقق أرقام قياسية في عدد المشاهدة

الاثنين ١٥ / ٠٧ / ٢٠١٩
- تخطّت مشاهداته حاجز الـ 10 ملايين

حقق مسلسل "يعرب" التاريخي الذي تقدمه دارة الملك عبد العزيز أرقام مشاهدة إلكترونية عالية.

وتستهدف الدارة تقديم التاريخ بأسلوب مناسب للشباب وبواسطة الوسائل الحديثة.

و"يعرب" الذي يحتفل بعامه الإلكتروني الأول، الشاب العشريني الذي يركض خلف التاريخ بملابسه الحديثة وعباراته العصرية وولعه بحقائق تاريخ الجزيرة العربية وغرائبه، يوقن أن التاريخ له أساس لابد من العودة إليه واعتباره أحد مقومات الحاضر، يأخذ مشاهديه في فنتازيا ممتعة ثم يترك خلفه في كل حلقة دهشة ومجموعة أسئلة ذكية يجيب عليها أقرانه الشباب من المشاهدين الإلكترونيين فيتركهم يتعمقون في مفازات تاريخ الجزيرة العربية وأحداثه المثيرة فيضطرون إلى فتح كتب التاريخ ومصادره ورواياته بطريقة جديدة ومبتكرة تناسب رؤيتهم.

دارة الملك عبدالعزيز ممثلة في مشروع " أنتمي" التي تعيش روحًا جديدة مع رؤية المملكة 2030 أرادت أن تقدم التاريخ بطريقة حديثة وغير مسبوقة، مستهدفة الشباب السعوديين باستثمار عوامل الإثارة والتشويق في المادة التاريخية عبر الوسائل الحديثة. واما الطريقة فهي وجدت أحد أكبر الاستديوهات لإنتاج الرسوم المتحركة "ميركوت" بكوادرها السعودية، وركزّها في نقطة واحدة ووجهها إلى فئة الشباب لتعزيز الهوية الوطنية وعمقها التاريخي.

وتعود موضوعات حلقات المسلسل الذي أوشكت عدد مشاهدات حلقاته الثمان أن تبلغ ( 10,000,000) مشاهدة توحي بالغرابة وتستدعي التوقف؛ فعلى سبيل المثال الحلقة الثانية (سلمى) التي حققت ( 2,439,254) مشاهدة تطرقت لأسطورة أجأ وسلمى بعد أن هربا بقصة حب إلى جبلين في موقع حائل، الحلقة الخامسة ( قيدار) مملكة كلها نساء حققت (6300) تعليق من شباب من العالم العربي، وحلقة (سنمار) الحلقة السابعة التي تعتمد فكرتها على المثل المشهور " جزاء سنمار" المهندس المعماري العبقري، والحلقة الثامنة (السموأل) التي شاهدها في يومها الأول أكثر من (588) ألف مشاهد هي عن الشاعر العربي الشهيرالذي ارتبط بقصة عن ولده عُبّر عنها بالمثل "أوفى من السموأل".