معسكرات الأندية.. وضغوطات المدربين!!

معسكرات الأندية.. وضغوطات المدربين!!

الاثنين ١٥ / ٠٧ / ٢٠١٩
تمر الأندية في الوقت الحالي بأصعب أوقاتها من خلال تحضير فرقها للموسم القادم، وهذا الأمر يحتاج لعمل كبير مدعم بالمال والفكر.

​ حتى تبدأ ترسم أولى خطوات نجاحك للموسم الجديد يجب أن تتأكد أنك كنادٍ عالجت كل السلبيات التي عانى منها فريقك بالموسم الماضي.


​ أن تبدأ بالتعاقدات مع «لاعبين وأجهزة فنية وإدارية» دون أن تلتفت لهذه السلبيات فهذا يعني أنك تعمل بشكل عشوائي، ولهذا من الصعب أن تتقدم.

​ لا يمكن لأي نادٍ أن يذهب بعيدا ويحقق أهدافه دون «عمل منظم وأهداف محددة»، فالعمل حتى ينجح يجب أن يكون احترافيا.

​ في هذه الفترة تسعى الأندية لإقامة معسكرات إعدادية لتجهيز فرقها للموسم القادم لخوض المنافسات، وهذه المعسكرات مهمة جدا.

​ خلال فترة المعسكر تلعب الأندية «مباريات تجريبية»، وهذه المباريات مهما كانت نتائجها يجب ألا تفكر بها الجماهير كثيرا؛ لأنها مباريات لها أهداف خاصة لدى الجهاز الفني.

​ إعداد فريق قوي لموسم قوي وفي ظل وجود «7» أجانب بحاجة لعمل صعب وشاق ونوعية من اللاعبين قادرة على أن تساعد المدرب وتطبق أفكاره.

​ الضغوطات على المدربين كبيرة، فكل منهم يريد أن ينجح ويثبت لناديه أنه قادر على تحقيق أهداف النادي وأهدافه، ولهذا هم يحاولون أن تكون بداية موسمهم بانتصار.

​ لكن الفوز في الجولات الأولى ليس دليلا لنجاح أي مدرب، وكذلك الخسارة في هذه الجولات ليست مؤشرا لفشل أي مدرب.

​ عند بداية الموسم قد يقدم فريق نتائج ايجابية في البدايات وقد يتعثر فريق آخر، وهذا شيء وارد؛ لأن المدربين بحاجة لمزيد من الوقت لتظهر بصمات عملهم.

أخيرا..

يحتاج المدربون على الأقل «8» مباريات لتقييم عملهم، لذا على الجماهير عدم إطلاق الأحكام بسرعة ودعم أنديتها خاصة عند الخسارة.

TWITTER: SAMEER_HILAL
المزيد من المقالات