تزايد الضغوط أكبر محفز لتتويج الخضر

تزايد الضغوط أكبر محفز لتتويج الخضر

الاحد ١٤ / ٠٧ / ٢٠١٩
لم يحظَ المنتخب الجزائري لكرة القدم بفرصة كاملة للاحتفال بصعوده للدور قبل النهائي ببطولة كأس أمم أفريقيا المقامة في مصر؛ بسبب ضيق الوقت بين مباراة دور الثمانية ومباراته أمام نيجيريا في المربع الذهبي للبطولة المقررة اليوم الأحد.

وتأهّلت الجزائر للدور قبل النهائي إثر تغلبها، مساء الخميس، على كوت ديفوار بركلات الترجيح 4/ 3، بعدما انتهى الوقتان الأصلي والإضافي بالتعادل1/1.


ولم يكن أمام مدرب المنتخب الجزائري جمال بلماضي، سوى يوم واحد فقط لإعداد لاعبيه حتى يكونوا جاهزين لمواجهة المنتخب النيجيري الذي استفاد من يوم راحة إضافي، فضلًا عن نجاحه في تخطي منتخب جنوب أفريقيا في دور الثمانية في 90 دقيقة.

وتواجد المنتخب الجزائري في معسكر دائم منذ مطلع يونيو الماضي، ونجح الجهاز الفني في الحفاظ على تركيز اللاعبين في أعلى مستوى، وهو ما مكّنهم من تحقيق مشوار مثالي حتى الآن.

ويدرك جمال بلماضي مدرب الجزائر أنه في حال كان اللاعبون جاهزين نفسيًا، فإن ذلك سيسمح لهم بتخطي الإرهاق والمتاعب البدنية الناجمة عن توالي المباريات، والتفوق حتى على الرطوبة العالية.

وربما يرى البعض أن تزايد الضغوط الشعبية المطالبة بالتتويج بلقب كأس أمم أفريقيا يمثل عائقًا في تواصل المسيرة الناجحة لـ«الخضر»، لكن بلماضي ولاعبيه يرونها أكبر محفز لتحقيق البطولة، بعدما وفقوا في إعادة وضع الجزائر بين أحسن المنتخبات في القارة السمراء.
المزيد من المقالات