المملكة تدعو لموقف حازم تجاه تهديدات إيران

المملكة تدعو لموقف حازم تجاه تهديدات إيران

الجمعة ١٢ / ٠٧ / ٢٠١٩
أكدت المملكة أهمية وقف تجاوزات إيران وخروقاتها للاتفاقيات والمعاهدات الدولية المتعلقة ببرنامجها النووي.

وفد المملكة في كلمته أمام جلسة الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي عقدت في فيينا، لفت نظر الدول الأعضاء إلى الموقف السعودي من الاتفاق النووي مع إيران في 2015، والذي عبرت فيه حينها عن أهمية وجود اتفاق دولي شامل حيال برنامج إيران يضمن منعها من الحصول على السلاح النووي بأي شكل من الأشكال، ولكن عوضا عن استغلال العائد الاقتصادي من رفع العقوبات عنها في خدمة تنميتها الداخلية وتحسين أوضاع الشعب الإيراني، فقد سخرتها للاستمرار في إثارة الاضطرابات وتكثيف أنشطتها المزعزعة لاستقرار المنطقة بشكل خاص والعالم أجمع، مع إصرارها على تطوير الصواريخ الباليستية، ودعمها للجماعات الإرهابية في المنطقة، وتهديدها للملاحة الدولية والمضائق البحرية.

» موقف حازم

وبحسب «واس»، تطرق وفد المملكة إلى التصريحات الصادرة مؤخرا من قبل عدد من المسؤولين الإيرانيين فيما يتعلق ببرنامج إيران النووي.

واسترعى الوفد انتباه الجلسة إلى تصريح الرئيس الإيراني الذي أكد فيه أن بلاده ستزيد من تخصيب اليورانيوم إلى القدر الذي تريده، مما يثير التساؤل بشأن الكمية والنسبة التي تحتاجها إيران في عملية تخصيب اليورانيوم، وكذلك الهدف الحقيقي الذي تسعى إيران للوصول إليه، خاصة أن الاتفاق النووي يحقق لها ما تريده في استخداماتها السلمية للطاقة النووية.

وختاما أكدت المملكة أن هذه التصريحات والتهديدات تحد صريح للمجتمع الدولي، وتعزز من الشكوك حول نوايا إيران وسلمية برنامجها النووي، لا سيما أنها ليست المرة الأولى التي تقوم إيران فيها بخداع الوكالة والمجتمع الدولي بإخفاء أجزاء حساسة من برنامجها النووي، داعية إلى اتخاذ إجراءات رادعة في هذا الشأن، وأن يتخذ المجتمع الدولي موقفا حازما تجاه برنامج إيران النووي في ظل سلوكها في المنطقة والعالم.

» تحرش إيراني

وفي منحى قريب، قال المتحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الخميس: إن بلاده قلقة من تحرك سفن إيرانية لاعتراض سبيل ناقلة نفط تجارية وتدعو لعدم التصعيد.

وذكر مسؤول بوزارة الدفاع الأمريكية، أمس: إن خمسة زوارق تابعة للحرس الثوري الإيراني اقتربت من ناقلة نفط بريطانية في الخليج الأربعاء وطلبت منها التوقف في المياه الإيرانية بالقرب من موقعها، لكنها انسحبت بعد تحذير الفرقاطة البريطانية «مونتروز».

وأضاف مسؤول آخر: لقد كان تحرشا ومحاولة لعرقلة مرور «الناقلة».

وقع الحادث بعد قرابة أسبوع من احتجاز مشاة البحرية الملكية البريطانية الناقلة الإيرانية «غريس 1» قبالة ساحل جبل طارق للاشتباه بأنها تخرق بنقلها النفط إلى سوريا عقوبات فرضها الاتحاد الأوروبي.

وفيما يخص «غريس 1»، نسبت وكالة محلية إلى نائب قائد الحرس الثوري الإيراني قوله: إن بريطانيا والولايات المتحدة ستندمان على احتجاز ناقلة نفط إيرانية، على حسب تعبيره.