معسكرات للترفيه

معسكرات للترفيه

الثلاثاء ٠٩ / ٠٧ / ٢٠١٩
تتجه أغلب أندية رابطة المحترفين بدون استثناء لإقامة معسكرات خارجية استعدادا للموسم القادم. وربما هذا الموسم يختلف الطموح وتتغير المعادلة بعض الشيء بعد الدعم الكبير التي وجدته الأندية من الهيئة أو الاتحاد السعودي لكرة القدم. ولكن للأسف لا نزال نخطط بالطريقة الخطأ في إقامة المعسكرات لتحقيق الأهداف المرجوة منها. ويختلف العمل من ناد لآخر بخصوص أهداف وقيمة المعسكر. فنجد بعض الأندية وخاصة الكبيرة والتي تعول على المعسكر لتحقيق إنجازات للموسم القادم واستمرار إنجازاتها، وتجدها تبحث مع المدرب أو المختصين في اختيار مكان وموقع المعسكر لتوفر جميع سبل النجاح من النواحي الفنية والإدارية ووفق معايير دقيقة. وفي المقابل نجد بعض مجالس الأندية الأخرى تهدف إلى المعسكر لغرض التمتع بالسفر مع الفريق وقضاء صيف رائع في ربوع أوروبا. المعسكر له عدة عوامل يجب أن تتوفر به حتى يتم الوصول للهدف. وقبل بداية المعسكر يجب على إدارة النادي الانتهاء من التوقيع مع اللاعبين المحليين والأجانب واكتمال عناصر المعسكر من اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية والطبية؛ حتى يتم تأسيس العمل لبداية الموسم بالشكل الصحيح. ثانيا اختيار المعسكر وفق معايير فنية وإدارية دقيقة. البلد، الأجواء، الأندية للمباريات الودية، الفنادق، ملاعب التمرين والمباريات والمرافق السياحية المناسبة. وتحت كل بند هناك تفصيل دقيق لها «والشرح يطول في هذا الجانب». وللأسف ما زلنا نجني ثمار تخبطات الأندية، حيث تتكرر كل سنة مشاكل التأشيرات، والانتهاء من عقود اللاعبين واكتمال عناصر المعسكر. كيف لناد أن يعسكر في أوروبا لمدة 20 يوما وأغلب اللاعبين المرافقين خارج التشكيلة. وكم يتم من تجربة لاعب في المعسكر ومن ثم يتم الاستغناء عنه. ويجب أن نضع في الحسبان أن هذا التوقيت تتوقف فيه جميع أندية اوروبا لتمتع لاعبيها بالالتحاق بمنتخباتهم مثل بطولة كوبا أمريكا أو أمم أفريقيا او تصفيات أوروبا. لذا اختيار المباريات يكون صعبا جدا، ولذا نشاهد بعض الأندية في السنوات السابقة تكون نتائج المباريات الودية كبيرة؛ لأنها تلعب مع فرق مقاطعات أو هواة وليست أندية محترفة. الحلول بسيطة في هذا الجانب، وهي أن تتفق بعض أندية «الوسط» على معسكر في دولة معينة تتوفر فيها الملاعب والفنادق -وهو ما نفتقده هنا لقلتها-، ويتم عمل بطولة ودية خلال المعسكر، لأن عند عودته سيلعب مع نفس هذه الأندية وتكون الاستفاده أفضل من فرق المقاطعات هناك. ختاما أتمنى من إدارات الأنديه أن تترك القرارات لأصحاب الخبرة سواء في التعاقدات أو المعسكرات حتى تجني الفائدة منها وليس للترفيه؟. Twitter: mesned1
المزيد من المقالات
x