كهف جبل شذا.. صديق الأصداف والشعب المرجانية بجزيرة فرسان

كهف جبل شذا.. صديق الأصداف والشعب المرجانية بجزيرة فرسان

الأربعاء ١٠ / ٠٧ / ٢٠١٩
يعد كهف جبل شذا الواقع بجنوب جزيرة فرسان، أحد المواقع الأثرية المهمة، ويقع على ارتفاع 30م فوق سطح البحر، ويتميز الجبل بإحاطة البحر له من ثلاث جهات، يتيح مشاهدة جزيرتي قماح ودمسك السياحيتين من أعلاه.

» أصداف ومرجان

أوضح المستشار والمرشد السياحي المتخصص في سياحة الكهوف عبدالله الرفاعي، أن الكهف يتكون من ترسبات كلسية يوجد بها العديد من الأصداف والشعاب المرجانية المتحجرة، ويبعد عن محافظة جزر فرسان حوالي ٥ كيلو مترات على امتداد ساحل الغدير، ويوجد فيه العديد من الفجوات مختلفة الاتساع، تكونت بفعل عوامل التعرية خلال ملايين السنين، البعض منها نتج من اصطدام أمواج البحر بها، وبعضها نشأ نتيجة سقوط الأمطار، التي بدورها تعمل على تذويب الحجر الجيري، مكونة بذلك الفجوات، والبعض منها تمت بواسطة الرياح.

» بقايا عظام

وأضاف الرفاعي: إن الكهف يبلغ طوله ما يقارب 1500م وتبلغ أعمق نقطة للكهف تم الوصول إليها ١٢م، مستكملا بقوله: يوجد على امتداد مساحته الكبيرة عدد من الممرات بعضها نافذ والبعض يحتاج إلى إزالة الأتربة والعوالق الأخرى فيه، كما توجد بهذا الجبل مغارة تم استخدامها كمدفن قديم على هيئة غرفة ذات مساحة طول وعرض 2 متر، يطل بابها نحو الشمال وتوجد بها صخرة كبيرة بطول 2 متر تقود إلى داخل المغارة، حيث أرضية المدفن، التي يمكن للزائر عند زيارة الموقع مشاهدة بقايا العظام البشرية وطريقة الدفن والكثير من الكسر الفخارية مختلفة الألوان والأحجام، التي تثبت أن الموقع ينتمي إلى عصور ما قبل الإسلام.

» حفظ الثروة

وبيَّن الرفاعي أن تلك الكهوف تعد ثروة، وأحد أهداف الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وهيئة المساحة الجيولوجية السعودية اللتين تسعيان من خلالها لتحقيق رؤية المملكة 2030 في تطوير السياحة الجيولوجية، مؤكدا أنه من الواجب علينا حفظ مثل هذه الثروات الوطنية البيئية وعدم التعدي عليها، وزيارتها من خلال مصاحبة مرشدين سياحيين مؤهلين بسياحة الكهوف بعد تدريبهم وتأهيلهم بقيادة خبير مختص في هيئة المساحة الجيولوجية.