«الملالي»: زيادة تخصيب اليورانيوم بعد ساعات

«الملالي»: زيادة تخصيب اليورانيوم بعد ساعات

ينفذ الملالي اليوم الأحد تهديداتهم للمجتمع الدولي بزيادة تخصيب اليورانيوم إلى مستويات تقارب صنع الأسلحة النووية.

وتجد القوى العالمية نفسها أمام تحد كبير بإصرار إيران على مواصلة انتهاكها الاتفاق النووي، وزيادة تخصيب اليورانيوم، بما يتجاوز المستوى المحدد بـ3.67% وهي النسبة التي سمح بها اتفاق (5+1) وإيران بفيينا 2015، في عهد إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، ووصفه بعدها دونالد ترامب بـ«المعيب».


وفيما ينتهي اليوم الأحد الموعد النهائي الذي حدده رئيس نظام الملالي للأوروبيين لتقديم شروط جديدة للاتفاق النووي، تشير تقارير أن النظام ينوي تخطي نسبة الـ5%؛ ما يجعله قريبا من مستوى صناعة الأسلحة النووية، وبالتالي تهديد المنطقة والعالم.

» تهديد الحرس

وفي منحى منفصل، أكدت لندن أمس، أن ناقلة نفط عملاقة تحمل العلم البريطاني تبحر في الخليج العربي، آمنة وبخير، وذلك بعد ساعات من تقارير أفادت باحتجازها من قبل نظام الملالي، الذي هدد حرسه الإرهابي بالرد على احتجاز «غريس 1» في جبل طارق بعد انتهاكها عقوبات الاتحاد الأوروبي على سوريا.

وقال مسؤول في مجموعة عمليات التجارة البحرية بالمملكة المتحدة، لـ«رويترز»: إن ناقلة النفط (باسيفيك فوياجر) قد توقفت في مياه الخليج في ساعة مبكرة من صباح اليوم (أمس السبت) في إطار إجراء روتيني لتعديل وقت وصولها إلى المرفأ التالي وواصلت سيرها بعد ذلك، وهي آمنة وبخير.

وحذر ملالي طهران، الحكومة البريطانية أمس، من رد فعل طهران على احتجاز مشاة البحرية الملكية ناقلة نفط إيرانية عملاقة في جبل طارق.

» تصعيد إيراني

ونقلت وكالة إيرانية شبه رسمية عن عضو بمجلس الخبراء الديني، يدعى موسوي جزائري تحذيره لبريطانيا السبت، قائلا: أقول صراحة إن بريطانيا يجب أن تشعر بالخوف من الإجراءات التي ستتخذها إيران ردا على الاحتجاز غير المشروع لناقلة النفط الإيرانية، وأضاف: ومثلما كان ردنا قويا على (واقعة) الطائرة الأمريكية المسيرة، سيكون لإيران رد مناسب أيضا على هذا الاحتجاز غير المشروع. على حد تعبيره.

واحتجزت مشاة البحرية الملكية البريطانية ناقلة النفط العملاقة «غريس 1» يوم الخميس لمحاولتها تهريب نفط إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي، ما قد يؤدي إلى تصعيد المواجهة مع الغرب، بعد تهديد قائد في الحرس الثوري بالرد واحتجاز سفينة بريطانية.
المزيد من المقالات
x