حميدتي: وجهنا المساعدات السعودية للتنمية

أمريكا ومجلس التعاون يصفان الاتفاق السوداني بالخطوة المهمة

حميدتي: وجهنا المساعدات السعودية للتنمية

يصل رئيس البرلمان العربي اليوم الأحد إلى الخرطوم في إطار الحرص على التواصل مع كافة الأطراف وتقريب وجهات النظر بينها، في وقت أكد الفريق أول محمد حمدان حميدتي، أمس السبت، أن المجلس العسكري سلم كل المساعدات المالية التي تلقاها من السعودية والإمارات للبنك المركزي، لافتا إلى توجيهها للتنمية.

وقال نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي مخاطبا حشدا في مدينة الحاج يوسف شرق الخرطوم: كل ما وصلنا من 3 شهور ذهب إلى بنك السودان المركزي، المساعدات التي جاءت من دولتي السعودية والإمارات موجودة في بنك السودان، وأضاف: المجلس وجهها إلى التنمية.


وشكر حميدتي السعودية والإمارات وأمريكا وبريطانيا لتقريب وجهات النظر بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير، وقال: إن الاتفاق يحتاج إلى تعاون وتكاتف حتى نصل بالبلاد إلى بر الأمان.

واعتبر أن الاتفاق يمثل بداية مرحلة جديدة في تاريخ السودان، مؤكدا أن هذه المرحلة تتطلب التوافق بين كل مكونات الشعب السوداني من أجل الاستقرار والنهضة، وأضاف: إنه تجب محاسبة أي متورط بالفساد في السودان، كما يجب العمل من أجل تحويل السودان إلى دولة قانون، مشيرا في ذات الوقت إلى فترة المخلوع عمر البشير واستشراء الفساد والمحسوبية، وضعف الرواتب التي كانت تمنح للمواطنين في عهده، مؤكدا أن المجلس سيولي تحسين ظروف السودانيين أولوية قصوى.

» أمريكا والخليج

وفي السياق، رحبت الولايات المتحدة السبت بالاتفاق ووصفته بأنه «خطوة هامة للأمام».

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان: نتطلع إلى الاستئناف الفوري لإمكانية الدخول على الإنترنت وتأسيس المجلس التشريعي الجديد والمحاسبة على أعمال القمع العنيف للاحتجاجات السلمية والمضي قدما نحو إجراء انتخابات حرة ونزيهة.

من جانبها، وصفت دول مجلس التعاون الخليجي السبت، الاتفاق السوداني بالخطوة الإيجابية نحو الاستقرار والسلام، معربة عن تطلعها إلى أن يتجاوز الشعب السوداني هذه المرحلة الدقيقة لبدء عهد جديد.

وقال الأمين العام لمجلس التعاون د.عبداللطيف بن راشد الزياني: إن الاتفاق بين الأطراف السودانية «خطوة إيجابية ومهمة ستفتح الطريق أمام الأشقاء في السودان لتجاوز الظروف الحالية والانطلاق إلى مرحلة جديدة يسودها الأمن والاستقرار والسلام»، معربا عن تطلعه إلى أن يتجاوز الشعب السوداني هذه المرحلة الدقيقة لبدء عهد جديد قوامه الحرية والعدالة والكرامة، والتأسيس لنهضة اقتصادية تحقق للشعب السوداني الشقيق آماله في النماء والتقدم والعيش الكريم.

» السلمي بـ«الخرطوم»

في المقابل، أكد رئيس البرلمان العربي د.مشعل بن فهم السلمي ترحيب البرلمان بالاتفاق، كاشفا أنه سيترأس وفدا رفيع المستوى لزيارة الخرطوم اليوم الأحد، للقاء رئيس المجلس العسكري ونائبه، وممثلين عن قوى الحرية والتغيير، ورؤساء الأحزاب السياسية، وممثلين عن التجمعات الشبابية، وممثلين عن أحزاب دارفور وشرق السودان.

وتوصل المجلس العسكري الانتقالي وتحالف من أحزاب المعارضة وجماعات الاحتجاج عبر وساطة «أفروإثيوبية» إلى اتفاق لتقاسم السلطة لمدة ثلاثة أعوام يعقبها إجراء انتخابات في تطور دفع الآلاف للخروج إلى الشوارع للاحتفال بالخطوة الأولى نحو إنهاء عقود من الديكتاتورية.
المزيد من المقالات
x