الملالي يهددون بريطانيا.. وواشنطن: احتجاز «الناقلة» نبأ ممتاز

الملالي يهددون بريطانيا.. وواشنطن: احتجاز «الناقلة» نبأ ممتاز

السبت ٦ / ٠٧ / ٢٠١٩
أعلن الملالي أمس الرد بالمثل على لندن وإيقاف أي ناقلة نفط بريطانية في بحر الخليج، في حال عدم الإفراج عن «غريس» الإيرانية المحتجزة لدى حكومة جبل طارق، في وقت اعتبرت واشنطن أن احتجاز الناقلة المتجهة إلى سوريا في جبل طارق «نبأ ممتاز».

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون الجمعة: إن توقيف ناقلة النفط الإيرانية، التي كانت متوجهة إلى سوريا في جبل طارق «خبر ممتاز».

وكتب على «تويتر»: بريطانيا اعترضت ناقلة النفط العملاقة غريس 1، المحملة بالنفط الإيراني إلى سوريا في انتهاك لعقوبات الاتحاد الأوروبي، وتابع بولتون: أمريكا وحلفاؤنا سيواصلون منع نظامي طهران ودمشق من الإفادة من هذه التجارة غير القانونية.

» تهديد إيراني

من ناحيته، أعلن أمين مجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني، محسن رضائي، الجمعة، أن على إيران الرد بالمثل على بريطانيا وإيقاف أي ناقلة نفط بريطانية في بحر الخليج في حال عدم الإفراج عن الناقلة الإيرانية المحتجزة لدى حكومة جبل طارق.

من جهة أخرى، نقلت وكالة «إرينا» الإيرانية تصريح رئيس الدائرة الثالثة لغرب أوروبا في وزارة الخارجية الإيرانية، الذي قال: خطوة القوة البحرية البريطانية في توقيف ناقلة النفط الإيرانية بصورة غير قانونية بمثابة قرصنة بحرية. حسب قوله.

وكانت سلطات جبل طارق قد احتجزت، يوم الخميس، ناقلة نفط متجهة إلى سوريا وتحمل مليوني برميل بعد انتهاك العقوبات الأوروبية ضد النظام السوري.

ورحبت بريطانيا «بالإجراءات الحازمة»، التي اتخذتها حكومة جبل طارق لاحتجاز الناقلة، وقالت: إن الخطوة تبعث رسالة واضحة مفادها بأن انتهاك عقوبات الاتحاد الأوروبي أمر غير مقبول.

في المقابل، قال القائد في الحرس الثوري الإيراني أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام، محسن رضائي، في تغريدة على «تويتر»، الجمعة: إذا لم يفرج البريطانيون عن ناقلة النفط الإيرانية، فإن واجب المسؤولين الإيرانيين هو رد فعل مقابل، واحتجاز ناقلة نفط بريطانية.