ترامب: إيران تنتهك الاتفاق النووي قبل أن أصبح رئيسا

ترامب: إيران تنتهك الاتفاق النووي قبل أن أصبح رئيسا

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس: إن إيران تنتهك الاتفاق النووي، والآن تتخطى الحد المسموح به لمخزون اليورانيوم منخفض التخصيب.

بدورها اعتبرت وزارة الخارجية الفرنسية، الأربعاء، أن إيران لن تكسب شيئًا بمخالفة بنود الاتفاق النووي، وذلك ردًا على إعلان نظام طهران أنه سيزيد مستوى تخصيب اليورانيوم.

» انتهاك الاتفاق

وفي تغريدة للرئيس الأمريكي على تويتر، صباح الأربعاء، قال ترامب: «إيران تنتهك الاتفاق النووي البالغ قيمته 150 مليار دولار بجانب 1.8 مليار دولار نقدًا، مع الولايات المتحدة ومع آخرين لم يدفعوا شيئًا، وذلك قبل أن أصبح رئيسًا بمدة طويلة».

وأضاف: «وهم الآن يتخطون الحد المسوح به للمخزون.. أمر غير جيد».

كان الرئيس الإيراني حسن روحاني أعلن في وقت سابق أمس عن أن إيران ستزيد تخصيب اليورانيوم بعد السابع من يوليو إلى أي مستوى تحتاج إليه، متجاوزة حد النقاء المنصوص عليه في اتفاق 2015 والبالغ 3.67 في المائة.

» خسارة الملالي

وفي السياق، صرحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية، أنييس فون دير مول للصحفيين في إفادة يومية: «لن تكسب إيران شيئًا من الخروج من اتفاق فيينا».

وأوضحت: «التشكيك في «الاتفاق» سيؤدي فقط إلى زيادة التوترات المتصاعدة بالفعل في المنطقة».

وكان نظام طهران قد أعلن يوم الإثنين أن مخزونه من اليورانيوم منخفض التخصيب تجاوز الحد المسموح به، في أول انتهاك كبير للاتفاق النووي.

وأضافت المسؤولة الفرنسية: «لهذا السبب تطالب فرنسا وشركاؤها الأوروبيون إيران بقوة بالتراجع عن التخصيب الزائد دون تأخير، والامتناع عن أي إجراءات أخرى تقوض التزاماتها النووية».

» الاتفاق يزداد هشاشة

من جانبه أكد بوريس جونسون -الذي قد يصبح رئيسًا لوزراء بريطانيا بنهاية الشهر الجاري- أن الاتفاق النووي المبرم مع إيران في عام 2015، «يزداد هشاشة على ما يبدو»، وحث النظام الإيراني «على عدم المضي قدمًا في برنامج الأسلحة النووية».

وقال جونسون في مقابلة مع «رويترز»: «أحث الحكومة الإيرانية مجددًا على التفكير مليًا بشأن خرق التزاماتها بموجب اتفاق إيران النووي».

ومضى قائلا: «أعتقد أن عليهم مواصلة الالتزام به، وأعتقد أنه سيكون خطأ فادحًا الآن لإيران أن تتخلى عن نهج ضبط النفس وتختار تخصيب مواد نووية، أعتقد أن ذلك سيكون خطأ جسيمًا».

» قلق متزايد

وكان وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وبريطانيا والممثل الأعلى للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، قد دعوا الثلاثاء، النظام الإيراني إلى التخلي عن قراره بتجاوز المستوى المسموح به لاحتياطيات اليورانيوم المخصب.

وأفاد بيان مشترك نشرته وزارة الخارجية الألمانية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: «ندعو إيران إلى التراجع بقوة عن خطوتها والامتناع عن اتخاذ مزيد من الإجراءات التي تضعف الاتفاق النووي».

وأكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الإثنين، أن إيران تجاوزت الحد الأعلى لاحتياطياتها من اليورانيوم منخفض التخصيب المسموح به بموجب الاتفاق، وهو تطور أثار قلق الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق.