غرفة عمليات على مدار الساعة لاستقبال بلاغات المواطنين في تركيا

غرفة عمليات على مدار الساعة لاستقبال بلاغات المواطنين في تركيا

الخميس ٤ / ٠٧ / ٢٠١٩
شكلت سفارة وقنصلية المملكة في العاصمة التركية إسطنبول غرفة عمليات لاستقبال البلاغات من المواطنين على مدار الساعة، وفقا لتأكيد القائم بالأعمال في القنصلية السعودية في إسطنبول مشاري الذيابي، الذي أشار إلى وجود بلاغات من مواطنين ومواطنات تعرضوا لعمليات نشل وسرقة لجوازات سفرهم ومبالغ مالية في بعض مناطق جمهورية تركيا من قبل أشخاص مجهولين، لافتا إلى أن هناك تواصلا ومتابعة مع المواطنين خاصة في موسم السياحة.

جاء ذلك في الوقت الذي تواصل السفارة السعودية في تركيا تحذيرها إلى المواطنين الذين يزورونها للسياحة، إثر ارتفاع نسبة الشكاوى التي تتلقاها، فيما أكد عدد من المواطنين والمواطنات تعرضهم لعمليات نشل وسرقة لجوازات سفرهم ومبالغ مالية، وشددت السفارة في تركيا، على ضرورة المحافظة على مستندات السفر والمقتنيات الثمينة، خاصة بعد تعرض مجموعة لعمليات نشل وسرقة لجوازات سفرهم ومبالغ مالية في بعض المناطق التركية.

» إفادات السفارة

وأوردت السفارة السعودية في تركيا تغريدة بهذا الشأن عبر «تويتر» قالت فيها: «نظرا لتعرض بعض المواطنين والمواطنات لعمليات نشل وسرقة لجوازات سفرهم ومبالغ مالية في بعض مناطق جمهورية تركيا من قبل أشخاص مجهولين، تود السفارة التأكيد على ضرورة المحافظة على جوازات السفر والمقتنيات الثمينة والحذر - خصوصا - في الأماكن المزدحمة»، وطالبت بعدم التردد في التواصل معها في أنقرة أو القنصلية العاملة في إسطنبول في حالات الطوارئ.

» مكان خطر

وأشار المواطن حامد سعيد إلى فقد جواز سفره في تركيا، حيث سرقت منه شنطة سفر صغيرة بداخلها جواز سفره أثناء تواجده في أحد المجمعات التجارية ما جعله يعاني كثيرا، ملمحا إلى أن تركيا أضحت مكانا خطرا على السياح العرب والخليجيين، وباتت اليقظة مطلوبة والتوقف عن التدفق إليها أمرا مرغوبا.

» حالات واقعية

وروى المواطن خالد الغامدي العديد من قصص الخطف والسلب التي يتعرض لها المواطنون السعوديون في تركيا، إلى جانب ما ظهر من حالات عن طريق وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، حيث تمت السرقة في عدد من المواقع، منها تقسيم، ارتكوي، وبشكتاش.

» مقصد أساسي

وأشار المستشار القانوني أحمد الجيراني، إلى أن هناك حالات سرقة كثيرة تعرض لها بعض المواطنين أثناء سفرهم إلى تركيا سواء لأمتعتهم أو حقائبهم الخاصة أو جواز السفر الخاص بهم، لافتا إلى أن من أبرز الأسباب لسرقة الجواز السعودي هو أن تزويره يعد الأصعب عالميا، بالإضافة إلى أن حامل الجواز السعودي يسافر إلى 79 دولة بدون تأشيرة.

» وجهات أخرى

شهدت مكاتب وكالات السفر أخيرا، إلغاء نسبة كبيرة من حجوزات السفر إلى تركيا؛ بسبب سوء التعامل مع السياح السعوديين، فيما بحث مواطنون عن دول أكثر أمانا وأفضل تعاملا.

من جانبها، ذكرت مصادر في قطاع الصرافة بالمنطقة الشرقية تراجع الطلب على الليرة التركية كثيرا خلال الموسم الحالي مقارنة بالمواسم السابقة، مبينة أن الأسر السعودية فضلت السفر إلى بلدان أخرى عن تركيا مثل جورجيا وبعض الدول الأوروبية، واتضح ذلك من خلال الزيادة الملحوظة في الطلب على العملة الجورجية «لاري» خلال الصيف الحالي.