التمكين في العشرين

التمكين في العشرين

الأربعاء ٠٣ / ٠٧ / ٢٠١٩
في قمة العشرين التي شاركت فيها المملكة العربية السعودية باليابان، شارك سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظه الله- جلسة مصاحبة للقمة بعنوان «تمكين المرأة اقتصاديا»، والعديد من المجريات والمحاور تمت في هذه الجلسة التي رفعت من شأن المرأة عربيا وسعوديا.

جاءت مشاركة سموه ترجمة لواقعنا الحيوي النابض في التمكين الفعلي، النابع من كيفية مشاركة المرأة وبإيجاد فرص عمل وزيادة مشاركتها في سوق العمل، حيث كرست الجلسة عناوينها الثانوية في التعرف على المقترحات لزيادة تمكين المرأة اقتصاديا ومنحها العديد من المزايا، عبر تسهيلات في عملها، والقضاء على كل ما يعتري المجتمعات من ظواهر ربما تعرقل تقدمها.


«إذ نشيد بالتقدم الذي حققناه في السنوات الماضية على الصعيد الاقتصادي، فإن علينا أن نسعى جاهدين للوصول إلى الشمولية والعدالة لتحقيق أكبر عدل من الرخاء، ويظل تمكين المرأة والشباب محورين أساسيين لتحقيق النمو المستدام وكذلك تشجيع رواد الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة»، هذه من كلمات سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان في ختام القمة، حيث كانت رسالة واضحة وملموسة لتحقيق الأهداف التنموية والتطلعات المستقبلية، فعندما شدد سموه على منح الشباب المزيد من الفرص لاعتبارهم مصدرا هاما للعطاء وقادرين على تحقيق الخطط الإستراتيجية، جاء نتيجة ما قدمته حكومة بلادنا من عطاءات متتالية ودراسة وافية لكيفية تحقيق كل ما يمس احتياجات المواطن، ناهيك عن إشارته إلى تمكين المرأة وتحقيق العدالة والرخاء والشمولية والعدالة لاعتبارها عوامل تسهم في تحفيز الشباب وتساعد المرأة على التقدم في بيئة العمل، ولم يستثن سموه رواد الأعمال القادرين على خلق مجتمع أعمال متكامل قادر على التغيير مع امتلاك أدواته المتعلقة في التسويق والتكنولوجيا والفكر الاستثماري المتقدم، فالإيمان المطلق في كلمة سمو ولي العهد حول ما حققته المملكة من متغيرات في قرارات ذات علاقة بتطوير الأشخاص أنفسهم ومنحهم فرصا من التدريب، أكد أن التغير لم يأت بقرار وإنما بقيادة المجتمع في التغيير.

في قمة العشرين، اعتلت المملكة العربية السعودية عرشها الاقتصادي ونادت بالتغيير والاستمرار في التطوير، وعدم الوقوف على حد معين، علاوة على ذلك فإن المملكة العربية السعودية ستتولى رئاسة مجموعة العشرين في ديسمبر هذا العام، وهنا نؤكد عزمنا على مواصلة العمل لتحقيق التقدم المنشود على جدول أعمال المجموعة، وسنعمل مع كافة الدول الأعضاء خاصة أعضاء الترويكا دولتي اليابان وإيطاليا؛ لمناقشة القضايا الملحة في القرن الـ21.

s_alduhailan@hotmail.com
المزيد من المقالات
x