البرازيل والأرجنتين.. نهائي مبكر

البرازيل والأرجنتين.. نهائي مبكر

تكتسب المباراة المرتقبة بين عملاقي كرة القدم الأمريكية الجنوبية البرازيل المضيفة والأرجنتين في نصف نهائي مسابقة كوبا أمريكا والتي تقام على ملعب مينيراو في بيلو هوريزونتي فجر الأربعاء طابع النهائي المبكر و«سوبر كلاسيكو» يحمل في طياته رائحة الثأر.

يقول غالفاو بوينو أشهر المعلقين في البرازيل «الفوز مهم، ولكن الفوز أمام الأرجنتين، أفضل بكثير».

دولتان تعشقان كرة القدم، لا تملكان الإمكانات للتنافس مع الدول الأوروبية للاحتفاظ بأفضل اللاعبين في أنديتهما، ولكنهما تتميزان بخزان لا يجف من المواهب الكروية.

وتشكل مباراة البرازيل والأرجنتين صراعا بين منتخبين يسعيان إلى مصالحة جماهيرهما. مباراة بين «سيليساو» لا يزال مشجعوه يشعرون بالصدمة للخسارة المذلة أمام ألمانيا (1-7) في عقر دارهم في نصف نهائي مونديال 2014 على ملعب مينيراو بالذات، مسرح الإهانة التي لحقت بهم قبل خمسة أعوام، ومنتخب «ألبيسيليستي» لم يفز بأي لقب كبير منذ 1993 وتتويجه الأخير بكوبا أمريكا.

وتبقى البرازيل المضيفة المرشحة للفوز، على الرغم من أنها تخوض البطولة بدون نجمها نيمار المصاب.

في المقلب الآخر سيكون النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي حاضرا، على الرغم من ابتعاده عن مستواه واكتفائه بهدف يتيم من ركلة جزاء أمام البارجواي في الدور الأول، وهذا ما أقر به أخيرا بقوله «لا أخوض أفضل كوبا أمريكا، لا ألعب كما أرغب».