(10) ملفات.. في انتظار المسحل..!!

تتطلب تدخلا حاسما من قبل الرئيس لأجل إنهائها بشكل عاجل

(10) ملفات.. في انتظار المسحل..!!

الاثنين ٠١ / ٠٧ / ٢٠١٩
جاء تنصيب ياسر المسحل كرئيس للاتحاد السعودي لكرة القدم بالتزكية، بمثابة البلسم الذي ينتظر الكثيرون منه مداواة جراح كرة القدم السعودية، والتي زادت معاناتها في ظل الفراغ الإداري الذي ضرب أرجاءها في الآونة الأخيرة. ويشكل تواجد المسحل على رأس الهرم الإداري لكرة القدم السعودية، الأمل الذي قد يساهم في تعبيد الطريق نحو العودة للتربع على عرش القارة الآسيوية، وتكوين حقبة ذهبية جديدة لكرة القدم السعودية، في ظل القبول الكبير الذي يحظى به، والخبرات الإدارية والرياضية العالية التي يتمتع بها، وقائمته التي ضمت كلا من: خالد الثبيتي (نائب الرئيس)، وعضوية أضواء العريفي وبندر الأحمدي وتركي السلطان وخالد المقرن وعبدالله كبوها وعبدالعزيز العفالق ومعيض الشهري ونزيه النصر ونعيم البكر. الكثير من الملفات الهامة، في انتظار تدخل حاسم من قبل الرئيس الجديد، من أجل إنهائها بشكل عاجل، والتفرغ لرسم خطط طويلة الأمد، تساهم في عودة كرة القدم السعودية إلى سابق عهدها وعنفوانها. ولعل من أبرز الملفات التي ينتظر الشارع الرياضي السعودي حسمها في أسرع وقت ممكن، هو ملف الجهاز الفني الذي سيشرف على المنتخب السعودي الأول لكرة القدم خلال المرحلة المقبلة، حيث يتمنى عشاق الأخضر الدقة في الاختيار من أجل إرساء الثبات الفني، والعمل قدما نحو التأهل لمونديال (2022)م. أحد الملفات الشائكة، والذي يتطلب الكثير من الحزم، والتطبيق الصارم للأنظمة، هو ذلك الملف المتعلق بقضايا غرفة فض المنازعات بالاتحاد السعودي لكرة القدم، حيث تشير بعض المصادر الخاصة إلى تواجد الكثير من القضايا المعلقة حتى اللحظة. ووسط الكثير من الشائعات المتداولة، والمتعلقة بزيادة عدد أندية دوري المحترفين من عدمها، بات من المهم أن يؤكد رئيس الاتحاد السعودي الجديد هذا الخبر أو ينفيه، في ظل ترقب الأندية وأمنياتها بصدور مثل هذا القرار. لجنة الانضباط والأخلاق، كانت قراراتها محل سخط كبير في العامين الأخيرين، لذلك بات تعديل اللائحة الداخلية، واختيار أعضائها بكل دقة، مطلب كافة الأندية والرياضيين والعاشقين لكرة القدم السعودية. ويرى محبو كرة القدم السعودية أنها وصلت للمرحلة التي تستحق خلالها أن تحظى بنقل تلفزيوني على مستوى عال جدا، ذلك المدعم ببرامج متنوعة يمكن لها إثراؤه وإشباع نهم المتابعين له. حقوق الأندية والالتزام بتسديدها في مواعيدها المحددة، هو ملف هام جدا، يساعد على الارتقاء بمستوى كرة القدم السعودية، حيث يخفف من الأعباء المترتبة على إدارات الأندية، التي ستتفرغ حينها لإعداد فرقها بالطرق المثلى. وفي الوقت الذي يطالب فيه الجميع برفع مستوى الدوري السعودي، حتى يصل إلى مصاف الدوريات العالمية، فإن ملف الرعايات وزيادة دخل الأندية، بات من أهم الملفات التي يجب على ياسر المسحل العمل عليها خلال المرحلة المقبلة من خلال تشجيع القطاع الخاص على الاستثمار في عالم كرة القدم السعودية. الإهمال الكبير الذي تعرض له المنتخب السعودي الشاب عقب تحقيقه لكأس آسيا لكرة القدم، وظهوره بشكل متواضع في نهائيات كأس العالم للشباب، زاد من أهمية ملف وضع خطط شاملة للارتقاء بكرة القدم السعودية، انطلاقا من الفئات السنية، من أجل تشكيل منتخب على مستوى عال، يقدم مشاركة مختلفة خلال مونديالي (2026)م و(2030)م. ولا ترتكز أهمية التطوير في كرة القدم السعودية على دوري المحترفين، فملف تطوير دوري الدرجتين الأولى والثانية، بالإضافة لدوري المناطق، وزيادة الحوافز المادية، هو ملف هام يحتاج إلى الكثير من العمل الجاد والمتواصل. الطريق نحو العودة إلى الريادة القارية، بحاجة إلى تغييرات كثيرة، ولعل من أهم الملفات التي يجب العمل عليها من قبل رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم ياسر المسحل، هو ملف استضافة المباريات والبطولات الدولية والقارية، الغائبة عن التواجد في الأراضي السعودية منذ سنوات طويلة.
المزيد من المقالات